الشريط الإعلامي

غرفة تجارة عمان تنجح في أول معركة مع الحكومة بوسط البلد .. توزيع حلوى والإشادة بمواقف خليل الحاج توفيق

آخر تحديث: 2019-08-19، 07:18 am

أخبار البلد – أحمد الضامن

احتفل تجار منطقة وسط البلد يوم أمس بعد قرار أمانة عمّان والحكومة وغرفة تجارة عمّان، القاضي تعويضهم بمبالغ مالية بنحو 3 ملايين دينار، بعد خساراتهم التي تعرضوا لها، في فيضانات فصل الشتاء الماضي ، حيث اتفقت الجهات الثلاثة وبينوا بأنه ومن منطلق المسؤولية تم التوافق على أن تساهم أمانة عمان مع غرفة التجارة لتعويض تجارة العاصمة بمبلغ 2 مليون من الأمانة ومليون من الغرفة.

هذا الأمر يعتبر سابقة في تاريخ الحكومة ونقطة قوية لصالح غرفة تجارة عمان ومجلس إدارتها ، فبداية الأمر الجميع شاهد وتابع ما قام به الحاج توفيق ورفاقه من وقفة صمود وعز وقوة أمام قضيتهم ، ولم يتهاون أحد منهم في مطالب أبناء قطاعهم، فسطروا ما بداخلهم من قول بفعل على أرض الواقع ، ولم يتردد أحد في المطالبة بحقوق التجار المتضررين ، وبدون تهاون ومن نبع المسؤولية التي تقع على عاتقهم ، استطاعوا وبتكثيف جهودهم باعتراف الحكومة في الضرر الذي لحق بتجار البلد والعمل على تعويضهم.

غرفة تجارة عمان عملت منذ بداية القضية على متابعة الأمر ، فالحاج توفيق ورفاقه والذي يحملون شعار "همنا واحد".. أثبتوا بمواقفهم الجرئية أمام الجهات المسؤولة عن كارثة تجار وسط البلد بأنه جزء لا يتجزأ من القطاع .. وشعروا بهمومه وتحدياته ومشاكله، وشعروا بهم الوطن والتاجر والصناعي والمواطن وكافة أطياف المجتمع الأردني ..فغرفة تجارة عمان هذه المؤسسة الاقتصادية العريقة تحتاج لمثل هؤلاء لتكون قادرة على قيادة دفة التغيير وتسخيرها لخدمة القطاع التجاري وتقديم خدمات تسهم في تذليل العقبات التي تواجه التجار، ولم يتهاونوا بالنزول إلى أبناء قطاعهم ودعمهم والتحدث بصوتهم ، ونددوا وتحدثوا في كل المنابر عن ما جرى من كارثة بحق التجار، وطالبوا بسرعة تعويض التجار والمواطنين المتضررين ومحاسبة المقصرين، مؤكدين بأنهم لن يتخلوا عن واجباتهم بالدفاع عن أبناء قطاعهم أمام جميع الجهات والحفاظ على حقوقهم ومكتسباتهم.

الفرحة عمت كافة أبناء قطاع التجاري وليس فقط تجار وسط البلد لما وجدوا من دعم وتأييد ممن خرجوا من رحم هذا القطاع ودافعوا عنه بشراسة ، ومهما تحدثنا ومهما كان قولنا ، لا يمكن لنا إلا أن نقول ، أن هؤلاء خرجوا من رحم المعاناة ومن أبناء القطاع التجاري، همهم العمل والانجاز والوقوف بجانب التاجر والتصدي للتحديات والعقبات التي تواجه القطاع التجاري، مؤكدين بأنهم الحصن والسد المنيع للتاجر في كافة الظروف وأمام كافة الجهات دون خوف أو تردد، فالحق يحتاج لمثل هؤلاء.

خليل ورفاقه هم على دراية تامة بهموم التجار وأين التحديات وما هي المشاكل .. يحملون هموم الوطن والقطاع التجاري ، ويعملون على إحداث التغيير الايجابي للقطاع ، والعمل على تحقيق الإصلاح والنهوض بالقطاع ، فهم فريق منسجم متناغم قوي، مؤمن بهموم القطاع ومشاكله ،وحريصين على الارتقاء بمكانة القطاع التجاري والوقوف إلى جانب قضاياهم وكل التحديات والمشاكل التي تواجه أعمالهم.

هذا الإنجاز أثار الراحة والاستبشار بالخير بأن القادم سيكون أفضل ، ولا بد من أن يكون لغرفة تجارة عمان كلمتها وتأثيرها وحضورها القوي بما يتعلق بمصلحة أبناء قطاعهم ، ووقفة غرفة تجارة عمان إلى جانب أبناء قطاعها نقطة ايجابية تسجل في سجل خليل الحاج توفيق ورفاقه ..