الشريط الإعلامي

هل اخترق اليعقوب وزارة الأشغال ؟؟

آخر تحديث: 2019-08-06، 09:40 am

أخبار البلد – خاص

الحادثة الأخيرة التي حصلت داخل أروقة نقابة المقاولين كشفت العديد من الأمور والقضايا الحساسة للرأي العام ،فالمطلع على المشهد يجد أن الأبواب قد فتحت على مصراعيها في نقابة المقاولين ، وخاصة فيما يتعلق باستقلالية نقيب المقاولين المهندس أحمد اليعقوب بأخذ القرارات للنقابة دون التشاور أو وضع مصلحة القطاع بسلم الأولويات ، الأمر الذي أدى إلى فتح باب الخلافات من جديد ، كون الأمر لم يقتصر فقط على القرارات بل تعدى ذلك وأصبح يهدد مصالح المقاول الأردني.

نائب النقيب أيمن الخضيري دق ناقوس الخطر بما يتعلق بـ "تصنيفات المقاول" وأدرك خطورة القضية ومعالمها كونها تجعل قطاع المقاولات يتفرد به أصحاب النفوذ والحيتان أصحاب كبرى الشركات ، فبعد الضجة الإعلامية ونتيجة لبوادر الغليان التي ظهرت خلال الأيام الماضية ، تراجعت الحكومة وبالتعاون مع نقيب المقاولين النقيب أحمد اليعقوب عن مخططاتهم التي كان يعملون على رسمها وطبخها والتي كانت تهدف إلى أهداف اعتبرها العديد بأنها تضر بمصلحة القطاع.

ولكن ليس هنا الآن لب الموضوع ، بل ما نريد الخوض بالحديث به هو مدى اختراق اليعقوب لوزارة الأشغال ووزيرها المهندس فلاح العموش وما دفعه لاطلاق التصريحات الصحفية يوم أمس عقب الاجتماع مع اليعقوب للحديث والنفي والذي كان حول مقترحات تعديل تصنيف المقاولين ، فالوزير أشار بأن تلك المقترحات لا ترتقي إلى مستوى مقترح لم يتم اعتماده ولا مناقشته ، مع العلم وبحسب معلومات "أخبار البلد" فإن المقترحات كانت تطبخ وتدار في النهائيات ولم تكن مجرد مسودة مقترحة فقط..الأمر الذي يثير العديد من علامات الاستفهام حول تصريح الوزير العموش إن ما إذا كان من أجل الوقوف مع اليعقوب والعمل على تهدئة حالة الغليان التي عاشها القطاع ،والذي بحسب العديد بينوا بان العموش أصبح في صف اليعقوب وكأن اليعقوب جزء لا يتجزأ من النقابة واهتمامات العموش ،أم لابعاد الأمر عن الوزارة والتأكيد بأن الوزارة لا تعلم بشيء ، وليس لديها أية معلومات عن التعديل سوى المسودة فقط.

المجريات على الساحة بدأت تتغير ..والمطلع على المشهد يجد أن "الحبايب" قد عادوا من جديد بصف واحد وقلب الأمور والموازين ، ولكن هل أصبحت وزارة الأشغال العامة تقف بصف اليعقوب، وهل اخترق اليعقوب وزارة الأشغال وجعلها بصفه بغض النظر عن كافة الأمور والقضايا الهامة بقطاع الإنشاءات ، وعادت المصالح المشتركة بينهم تصب في نفس الخندق، أم ما جاء بتصريحات العموش ما هي إلا لإخراج الوزارة من حالة التفكك التي تعيشها نقابة المقاولين، ولكن لا نقول في النهاية ما يجري ويحدث في الخفاء أكبر بكثير مما هو معلن ، ولا أحد يعلم السيناريو المستقبلي للقطاع...

وللحديث بقية...