الشريط الإعلامي

رئيس ادارة اوفتك القابضة"الياس بدور" يوضح اسباب انخفاض الارباح والمبيعات في الشركة

آخر تحديث: 2019-07-24، 10:48 am

اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات

اوضح رئيس مجلس ادارة شركة مجموعة اوفتك القابضة الياس بدور وضع الشركة واعمالها ونشاطاتها في مختلف البلدان العربية من السودان والعراق وفلسطين في اجتماع الهيئة العامة السنوي الذي عقدته الشركة بتاريخ 30/4/2019

رئيس الجلسة البدور تحدث بشكل مفصل عن اوضاع الشركة لعام 2018 وما حققته من نتائج ان كانت ايجابية او سلبية ،عرض بكل مصداقية كافة الامور التي لم تكن مرضية سواءً للمساهمين او لمجلس الادارة ،وبين الأسباب التي ادت الى وجودها ان كان عن عدم تحقيق الارباح ،وانخفاض المبيعات والاوضاع الاقتصادية والسياسية التي اضرت ايضاً على مشاريع وانشطة الشركة

وقال البدور ان الشركة كانت تهدف لتحقيق ربح قدره 2مليون دينار في نهاية العام 2018 الا ان الشركة واجهت صعوبات بسبب الاوضاع السياسية والاقتصادية في كل من فلسطين والسودان بالاخص وان الشركة في السودان تشكل نسبة مهمة من موازنة المجموعة .. حيث انخفضت مبيعات شركة اوفتك في السودان من 1.5 مليون دينار في عام 2016 الى 1.35 مليون دينار في عام 2017 بينما في عام 2018 كانت مبيعاتها 425 الف دينار .. وبين بان الاوضاع السياسية تمثلت في حظر الاستيراد لفترة بالاضافة الى انخفاض قيمة صرف الجنية السوداني ..اما بالنسبة لشركة اوفتك في فلسكين فقد اضطرت الشركة الى تخفيض ارباحها نظراً للمنافسة الشديدة وقلة عدد المشاريع التي يتم المل عليها .. حيث اثرت نتائج كلتا الشركتين في السودا ن وفلسطين على نتائج المجموعة بما يقارب الـ 700 الف دينار ..وتطرق رئيس مجلس الادارة في حديثه عن اوضاع الشركة في العراق حيث قال بالرغم من انها جيدة الا انه لم يتم تحقيق الموازنة الخاصة بها في عام 2018 نظراص لتاجيل تنفيذ عدداً من المشاريع لعام 2019 ..

كافة الامور السابقة اثرت على النتائج السنوية للمجموعة بحيث تم تحقيق ربح قدره 1 مليون دينار بدلاً من 2 مليون دينار ..

اما فيما يخص الشركة في العراق فقد تم توقيع عقد مع البنك التجاري العراقي بقيمة 2.5 مليون دولار امريكي على مدى 5 سنوات بسبب خبرة الشركة وقدرتها في تنفيذ المشاريع المتعلقة بادارة النقد الخاص بالبنك من عد وفرز .. حيث ان الشكة في العراق هي الاولى
بين الشركات التي قدمت خدماتها في هذا المجال وهذا سيساهم في زيادة فرص تطبيق هذا المشروع على بنوك اخرى في العراق ..

وبين الرئيس انه قد تم الاستحواذ على شركة متخصة في الانارة في عام 2018 بهدف زيادة الخدمات والمنتجات المقدمة من المجموعة للعملاء وبالتالي زيادة المبيعات
اما فيما يتعلق بالمبيعات بين الرئيس بان المبيعات في عام 2018 قد زادت بنسبة 7% الا ان ذلك لم يعكس على الارباح نظراً لارتفاع المصاريف والتي من اهمها الفوائد البنكية وكلف التمويل الناتجة عن تاخر دفع العملاء للمستحقات المترتبة عليهم .. وبخصوص اسهم الخزينة قامت الشركة بشراء 59.5 الف سهماً من اصل 390 الف سهماً ونوه على ان السبب في عدم استكمال الشراء يعود الى عدم توفر السيولة النقدية .

ويرى رئيس الجلسة بانه من غير امنطقي الحديث عن توزيع ارباح في ظل ما تعانية الشركة وفي ضوء الاوضاع النقدية الحالية للشركة حيث لن يكون في صالحها بالرغم من اهمية هذا الموضوع في نظرر الموضوع .

وفي تدخل لبعض المساهمين في الحوار ببين المساهم ابراهيم اسعد ضرورة زيادة قدرة التحصيل من قبل الشركات لينعكس ذلك على نتائج الشركة ويؤدي الى امكانية توزيع ارباح وعدم اللجوء الى الحصول على اي تمويل وبالتالي دفع فوائد قد تصل الى 10% .. بالاضافة الى ضرورة استكمال عملية شراء اسهم خزينة لانها تساهم في رفع قيمة السهم وطالب باعادة النظر في موضوع الارباح وتوزيعها
فيما تساءل المساعم عصام البكري حول اثر بند الشهرة عند تقديم طلب بمبلغ كبير 20-30 مليون دينار لاي بنك من قبل الشركة وبين الرئيس بهذا الجانب بان الشركة لا تهدف الى الحصول على اي تمويل اضافي بهذه المبالغ كما بين انها لم توجه اي مشكلة عند تقديم طلبات التمويل والازمة لدى البنوك .