الشريط الإعلامي

كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة القتل وبعد 27 عاماً ثبتت براءته

آخر تحديث: 2019-07-17، 08:21 pm
اخبار البلد
 

أُطلق سراح رجل من مدينة فيلادلفيا الأمريكية قضى نحو 28 عاماً في السجن، بعد أن أعلنت السلطات أن الشرطة والنيابة العامة اكتشفتا أدلة تشير إلى مشتبه فيهم آخرين بالجريمة التي سُجن بسببها.

إذ أُفرج عن تشيستر هولمان الثالث (48 عاماً)، الإثنين 15 يوليو/تموز 2019، من سجن في مقاطعة لوزيرن بولاية بنسيلفانيا. في حين حكم قاضي المحكمة الابتدائية العامة بمدينة فيلادلفيا «غويندولين إن برايت» بأن هولمان كان «بريئاً على الأرجح»، من تهمة قتل «تاي جونغ هو» عام 1991.

وقال هولمانلإذاعةKYWالتابعة لشبكةCNNالأمريكية: «لا أزال في حالة صدمة وعدم تصديق. كونك في السجن بسبب شيء لم تفعله ومحاولة إقناع الناس بأنك لا تكذب، وبراءتك من التهمة حقيقية، إنها حقيقية، كانت معركة شاقة».

وكان هولمان قد أُدين بالسرقة والقتل في حادث مقتل «جونغ هو» عام 1993، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة، دون إمكانية إطلاق السراح المشروط.

كان الضحية «هو» وصديقه -كلاهما طالب في برنامج التبادل الطلابي- عائدَين إلى منزلهما عندما حاول رجلان سرقتهما. فدفعا «هو» إلى الأرض وقتلاه بالرصاص قبل أن يهربا في سيارة شيفروليه بليزر رياضية بيضاء، بحسب مستندات القضية.

ووفقاً للمستندات أيضاً، أُلقي القبض على هولمان بعد نحو أربع دقائق من المكالمة الهاتفية الأولى لرقم الطوارئ 911، للإبلاغ عن مقتل «هو». كان هولمان يقود سيارة شيفروليه بليزر رياضية بيضاء مستأجرة، مع تطابق الأحرف الثلاثة الأولى في لوحة الرخصة مع سيارة المشتبه فيهم.

وذكر مكتب المدعي العام لمقاطعة فيلادلفيا مؤخراً، أن النيابة العامة والشرطة لديهما دليل موثوق يربط ما لا يقل عن 3 أشخاص آخرين -من ضمنهم الشخص الذي كان يقود سيارة المشتبه فيهم- بالجريمة التي حدثت منذ سنوات.

وأوضحوا أن متصلاً مجهولاً أخبر الشرطة باسم السائق بعد الجريمة بأقل من 24 ساعة، لكن هذه المعلومة لم يكن محاموه يعلمونها، حسبما ذكرت النيابة العامة في دعوى قضائية حديثة.

سُرق عمره في السجن لعدم كفاية الأدلة!

صرحت باتريشيا كامينغز، مساعد المدعي العام في المقاطعة ورئيس وحدة نزاهة الإدانة، للصحفيين يوم الإثنين 15 يوليو/تموز، بأنه كان «من الواضح جداً» أن هولمان ربما لم يكن ليمثل أمام المحكمة قَط لولا كشف الشرطة والنيابة العامة بعض الأدلة التي لديهما للدفاع.

وقال آلان تاوبر محامي هولمان، إن يوم الإثنين الماضي كان «يوم فرح»، لأن موكله «أُطلق سراحه في نهاية المطاف»، بعد إدانته بجرائم لم يرتكبها.

وقال تاوبر في بيان: «لقد سُرقت أغلى سنوات عمره، بسبب نظام غير مبالٍ لطالما يرفض إعادة النظر في القضايا المشكوك فيها أو الأدلة الموثوقة على البراءة الواضحة».

وأضاف تاوبر: «ما يحزننا هو أن والدته لم تُكتب لها الحياة حتى ترى براءة تشيستر». ومن المتوقع سحب الاتهامات الموجهة إلى هولمان رسمياً في 30 يوليو/تموز 2019.