الشريط الإعلامي

رسالة زهير العمري للهيئة العامة: بلا طعم وبلا لون استندت للإشاعات ومليئة بالاتهامات

آخر تحديث: 2019-07-16، 01:36 pm

أخبار البلد –

على ما يبدو أن المعطيات والمجريات التي حدثت خلال الفترة الأخيرة في أروقة جمعية مستثمري قطاع الإسكان بدأت تتكشف وينسدل الستار عنها..فبدأت مع صدور قرار وزير الداخلية وحل المجلس السابق والذي كان بقيادة المهندس زهير العمري ، إلى القيام مؤخرا بفصل ثلاثة أعضاء من الهيئة العامة للجمعية وأبناء المجلس السابق المنحل وهم صلاح أبو دية وغالب الجعفري وحيدر التميمي.

الأحداث المتعاقبة اربكت الصفوف وعكرت مزاج كتلة العمري والذي كانت لديها النية في خوض غمار انتخابات مجلس إدارة الجمعية، والجميع أصبح يرى بأن حظوظ وفرص العمري تراجعت كثيرا عقب الأحداث التي جعلت الجمعية تعيش حالة اطراب وفوضى وقلق جراء ما آلت إليه الأمور.

إلى أن وجه المهندس زهير العمري مؤخرا رسالة إلى أعضاء الهيئة العامة ووجه بها أصابع الاتهام لمن يقف خلف هذه الحلقات العديدة والتي تؤدي في مجملها إلى اضعاف دور الجمعية لتصبح جمعية مهمشة كما يرديها هؤلاء الأشخاص الذين اعتبرهم في رسالته بأنهم أساؤا الدور الذي لعبته الجمعية بحسب قوله.

ولكن على ما يبدو بأن الرسالة لم تكن تحمل في طياتها سوى العبارات المليئة بالاتهامات والذي يطفو على أجواءها التحريض بعد أن تفسخت وتكشفت الأدوار، بالإضافة إلى اشباعها بالإيحاءات التي توجه أصابع الاتهامات لبعض الأطراف دون غيرهم وتحميل المسؤولية إلى جهات معينة ، وطغيان وسيطرة فكرة المؤامرة التي لم تخلو جوانب الرسالة منها، فهذه الرسالة تنطوي على فكرة ومسألة كسب التعاطف من أبناء الجمعية والمحاولة في كسب التأييد الذي بدأ بالتراجع وذلك بدا جليا خلال الأحداث المتعاقبة الأخيرة التي بدأت بالانكشاف والظهور للملأ ، فكان الأجدر بأن يتم كشف الحقائق والمعلومات وهو ما يبغاه أعضاء الجمعية وبيان أسباب فصل هؤلاء الأعضاء من الهيئة العامة بدلا من الرسائل العاطفية والتي لم تعد تقنع أحد.

الأحداث المتعاقبة بدأت بالتسارع وفي كشف ما كان يصول ويجول داخل أروقة الجمعية ، والجميع ما زال ينتظر المزيد وإعادة الامور إلى نصابها الصحيح بعيدا عن تراشق الاتهامات.

وتاليا نص الرسالة :

" الزملاء الاعزاء

السلام عليكم ورحمة الله ،،،

شهدنا يوم الخميس الماضي وقبل اربعة ايام فقط من موعد انعقاد الهيئه العامه حلقه جديده من حلقات عديده تؤدي في مجملها الى اضعاف دور جمعية المستثمرين لتصبح جمعيه مهمشه كما يريدها بعض الاطراف للأسف الذين اساءهم الدور الذي لعبته الجمعيه في الفتره السابقه لتحسين بيئة الاستثمار في قطاع الاسكان وفي الدفاع عن مصالح العاملين في القطاع ورفع الظلم الذي تعرض له القطاع من جهات عديده وطرح المبادرات التي تهدف لتوفير السكن لذوي الدخل المتدني وفئة الشباب وتوفير فرص عمل للشباب الاردني ، هذا وقد أساء هذا النهج للبعض إما من داخل اطار الجمعيه من الذين يبحثون عن المشيخه على حساب المصلحه العامه وهم انفسهم اعداء النجاح خصوصاً اذا كان هذا النجاح ليس على ايديهم بل على ايدي اشخاص خارجين عن طاعتهم وهذا مؤسف جداً ، وإما من خارج اطار الجمعيه من المتنفذين الذين لا يهمهم الاقتصاد الوطني ولا المواطن في وطننا الغالي ويقدموا المصلحه الخاصه على المصلحه العامه تحت ذرائع مختلفه .

زملائي الاحباء

كما ذكرت اعلاه اذا استرجعنا شريط الذاكره للفتره التي سبقت الانتخابات و ما وصل لمسامع العديد منكم من اشاعات قبل تدخل وزير الداخليه السابق واصدار قراره بتعيين لجنه مؤقته لادارة الجمعيه وذلك قبل موعد اجراء الانتخابات بأربعة ايام فقط حيث كانت الاشاعه التي كان يطلقها من تعرفونهم عن انه لن تجري الانتخابات في موعدها وعن ان لجنه قادمه من قبل الحكومه لادارة الجمعيه ولم يخفوا فرحتهم وسعادتهم بذلك لايمانهم بشعار ( أنا ومن بعدي الطوفان ) ، هذا ولم تنتهي الاشاعه بعد قدوم اللجنه المؤقته بل استمرت وبوتيره مختلفه بهدف التخلص من النهج الذي مارسه المجلس السابق الى ان جاء توجيه كتب الفصل يوم الخميس الماضي لثلاثة زملاء وهم المهندس صلاح ابو ديه والمهندس غالب الجعفري والدكتور حيدر التميمي وهم الذين تشرفت بالعمل معهم ولمست منهم حب العمل العام والاخلاص في العمل بدون ملل او كلل ويشهد لهم بذلك القاصي والداني ، وان قرار فصلهم غير مبرر ويخالف القانون ، فهل يعقل ان يتم فصل الزملاء الثلاثه لاسباب غير واقعيه وغير قانونيه

الزملاء الاعزاء

أنتم اعضاء الهيئه العامه من يقرر مصير جمعيتكم في ظل القانون كونكم اصحاب الولايه للجمعيه واعلى سلطه فيها وانا على ثقه اننا ومعنا كل الحريصين على مصلحة الجمعيه من حضراتكم سنعيد الامور الى نصابها ولن يكون بإذن الله تعالى مكان في جمعيتنا لمن اراد لها ولاقتصادنا وبلدنا الحبيب الضرر .

الى اللقاء يوم غد الثلاثاء 16/7/2019 الساعه 5 مساءً في اجتماع الهيئه العامه

اخوكم ومحبكم زهير العمري"