الشريط الإعلامي

ما هو السر واللغز في تهاوي أسعار شبكات القلب الأمريكية في الأردن..

آخر تحديث: 2019-07-16، 06:45 am

أخبار البلد - اصدرت المؤسسه العامه للغذاء والدواء موخرا التسعيره الرسميه المعتمده للشبكات القلبيه وفقا لصلاحايتها في تحديد الاسعارمن خلال لجنة التسعير في المؤسسه المعتمدة لهذة الغايةحيث حددت اسعار الشبكات الامريكية ب400 دينارا فيما بلغت الشبكات اليابانيه 1300 دينارا

والزمت المؤسسه كافة الجهات ذات العلاقة من مستشفيات وشركات طبية ومستودعات بتطبيق القرار وتنفيذه وفقا للائحة الاسعارالجديدة اعتبارا من تاريخ صدوره الذي كان بتاريخ11/7من هذا العام

وجاء تدخل المؤسسة بعد الشكاوى المتعددة من المواطنين حول إرتفاع اسعار الشبكات القلبية الجنوني والاسعار غير المنطقية لتلك الشبكات التي دفعت مؤسسات المجتمع المدني واللجان البرلمانيه والجمعيات المعنية للتدخل لتعديل الاسعار ووقف جنوحها الجنوني الامر الذي دفع المؤسسة العامة للغذاء والدواء لدراسة الشكاوى ومتابعتها والتدقيق في محتواها وعقد الاجتماعات المتكرره لمناقشتها من خلال عمل مقارنات بما يخدم كل الاطراف فكانت النتيجه تحديد الاسعار وفقا للائحة الجديدة التي اقرتها المؤسسه ونشرتها مؤخرا في الجريده الرسميه

ويبدو ان هنالك اسباب عدة ومتعددة كانت وراء نزول اسعار الشبكات وهبوطها المفاجئ والذي يصب في مصلحة المواطن وصحته وتوفير ما يضمن ذلك خصوصا وان المتابعين والمراقبين اوضحو بان سعر الشبكة القلبيه الامريكية انخسف وتهاوى من 1600دينارا الى 400 دينارا اي بمقدار أربعة أضعاف مما فتح شهية المواطن لطرح تساؤلات واستفسارات مشروعه حول أسباب تهاوي ثمن الشبكة القلبية الامريكية في الوقت الذي لا تزال الشبكة القلبيه اليابانيه مرتفعة السعر مقارنة بغيرها اذا لا يزال سعر الشبكة القلبية اليابانيه 1300 دينارا وذلك بسبب ان المؤسسه العامه للغذاء والدواء ولجنة التسعير بها قامت بتحديد لوائح الاسعار الجديده حسب الفواتير الاصلية من الشركة الام حيث تبين بان هنالك فروقات كبيره بين ثمن الشبكة القلبية الوارده من امريكا وسعرها للمريض الاردني الامر الذي دفع لجنة التسعير لانصاف المواطن المظلوم والمهضومة حقوقه من خلال اعادة تصحيح وتصويب الفروقات الهائله التي كانت تذهب لجيوب اصحاب الشركات والمستودعات الذين خدعوا المواطن لسنوات عديدة

ويعود سبب ارتفاع ثمن الشبكة القلبية اليابانية عن غيرها الى ان الشبكة اليانانية تصنع في اليابان من الالف الى الياء بعكس الشبكات الامريكية التي تصنع في بلدان اخرى ليس هذا فحسب فالشبكات القلبية اليابانية وبشهادة الخبراء واصحاب الاختصاص وبعد دراسات علمية وطبية متخصصة في مراكز وبحوث عالمية مرموقة استمرت لسنوات تبين بعد تحليل المادة الوسيطة الحاملة للدواء والذي يعتبر ضروري في الشبكات القلبية يتم تحليلها مع تيار الدم بعد

(3-4) شهور من زراعتها الامر الذي يؤكد كفاءتها وجودتها وامانها وهذا مهم جدا وضروري لمريض القلب الذي يعاني من انسداد في الشرايين

وبسبب تحليل المادة الفعاله المتواجدة في الشبكات اليابانيه والتي تمثل احدث ثوره تقنية طبية في مجال زراعة الشبكات القلبية في العالم

الامر الذي جعل تلك الشبكات تمتاز بالنوعية المميزة والجودة العالية وسلامة المنتج وفقا لمؤسسات دولية تعنى بالغذاء والدواء العالمي والتي قامت بمنح تلك الشبكات ونقصد اليابانيه على شهادات اعتمادات طبية اوروبية وصلت الى 16 اعتمادا خلاف نظيراتها من الشبكات الاخرى التي لم يتجاوز ما حصلت علية سوى 11 شهادة اعتماد اوروبي وهذا ما يبرر ارتفاع اسعار الشبكات اليابانية التي بقيت اسعارها مرتفعه مقارنة مع غيرها من الشبكات الاخرى

واخيرا ووفقا لراي خبراء واطباء ومراكز دراسات عالمية قاموا بنشر دراساتهم وارائهم العلمية الموثقة في مراكز مرموقة اكدوا وبعد تجاربهم ودراستهم الحكمة والمقارنات التي اجريت على مرضى القلب ما بعد زراعة الشبكات لهم ولفترة زمنية من ثلاثة الى خمس سنوات اشاروا وفقا للارقام والاحصائيات بان الشبكات القلبية اليابانيه تفوق نضيراتها من حيث الجودة والامان والفعالية والكفاءه والنتائج الطبية المذهلة والمفيدة للمريض الذي يلمس الفرق وهذا بالطبع ادى الى ارتفاع الحصة السوقية للشبكات القلبية اليابانيه التي بدات تغدو وكانها خيار وقرار في المنطقة والاقليم ودول الجوار وهذا ما يبرر اسباب ارتفاع سعرها عن غيرها باعتبار "الغالي ثمنة فيه "