الشريط الإعلامي

توقيع مذكرة تفاهم بين هيئة الإستثمار ومؤسسة وصل للتوعية والتثقيف

آخر تحديث: 2019-06-24، 07:48 am
اخبار البلد  - إيماناً من هيئة الإستثمار بضرورة توعية وتمكين الشباب الأردني في كافة أنحاء ومحافظات المملكة إقتصادياً وإستثمارياً، من خلال التدريب والتوعية على ما تقوم به هيئة الإستثمار من خطط وإجراءات في جذب الإستثمار المحلي والأجنبي وتشجيعه وترويجه وآليات تعزيز الثقة في البيئة الإستثمارية وتنميتها، أبرمت هيئة الإستثمار اليوم مذكرة تفاهم مع مؤسسة وصل للتوعية والتثقيف بهدف تعميق سبل التعاون في تنمية الشباب وبناء قدراتهم في مجال ريادة الأعمال.


وبموجب مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس هيئة الإستثمار بالوكالة فريدون حرتوقة ومدير عام مؤسسة وصل للتوعية والتثقيف السيدة لين ملكاوي في مقر هيئة الإستثمار، حدد الطرفان مجالات التعاون المتمثلة في تنفيذ مشروع شبك وابتكر والذي يهدف إلى تزويد الشباب الأردني بالتدريب اللازم على آليات جذب الإستثمار والخدمات التي تقدم للمستثمرين وتوجيههم إلى مراكز حاضنات الأعمال التي تساعدهم على تطوير أعمالهم.


وعلق رئيس هيئة الإستثمار بالوكالة فريدون حرتوقة قائلاً: إن توقيع هذه المذكرة يعكس حرصنا الدائم على إدامة التواصل والتفاعل مع كافة الفعاليات الشبابية الريادية، فالشباب الأردني يشكل ما يقارب 70٪ من السكان الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما ويعتبر مصدر هام للاقتصاد الأردني وذلك من خلال العمل على الاستفادة الكاملة من إمكاناتهم وتحويلها إلى مكاسب اقتصادية واجتماعية مستدامة.

ومن جانبه صرح مدير عام مؤسسة وصل للتوعية والتثقيف السيدة لين ملكاوي بأن هدف المشروع جاء لتشجيع وتحفيز الشباب لدخول عالم الريادة من خلال توفير سلسلة من التدريبات المعنية بالريادة مع جهات متعددة منها: بنك الإتحاد، هيئة الإستثمار، غرفة صناعة عمان، وغرفة تجارة عمان، وتشبيك الشباب مع العديد من حاضنات الأعمال من خلال زيارات ميدانية، إضافة إلى تقديم نماذج تمكنت من إحداث تغيير إيجابي في المجتمع كقدوة للشباب الأردني.

يذكر أن مؤسسة وصل هي شركة غير ربحية تعنى بتعزيز مفهوم الهوية الأردنية الواحدة الجامعة، وتوفر وصل منصة ينخرط فيها الشباب من كافة أنحاء المملكة وطبقات المجتمع المختلفة مع بعضهم البعض من خلال ورشات عمل المؤسسة المعنية بتوعية وتمكين الشباب اجتماعيا واقتصاديا ليعملوا معا تجاه هوية أردنية واحدة، الحوار المنفتح يمنح الشباب نظرة شمولية لا تقتصر على المنطقة أو الفئة التي ينتموا اليها.