الشريط الإعلامي

«رزاز ميتر» 441 قراراً حكومياً اصدرتها حكومة الرزاز خلال عامها الأول

آخر تحديث: 2019-06-23، 09:15 pm
اخبار البلد
 
أطلق برنامج راصد لمراقبة الأداء الحكومي تقريره الخاص بمراقبة أداء الحكومة خلال عامها الأول ضمن مشروع «رزاز ميتر» والذي يتضمن الفترة الزمنية من 14 / 6 / 2018 ولغاية 14 / 6 / 2019، واحتوى التقرير مراقبة تنفيذ الالتزامات التي قدمتها الحكومة منذ توليها مهامها الدستورية، ومراقبة نشاطات أعضاء مجلس الوزراء، والسفرات التي قام بها أعضاء مجلس الوزراء، والقرارات التي تم إصدارها من قبل مجلس الوزراء وتصنيفها حسب المحاور، كما احتوى التقرير دراسة ميدانية نفذها فريق إعداد التقرير للتحقق من السياسات الحكومية الخاصة بالعمل والتشغيل، كما تم تتبع مجموعة من التصريحات الصحفية والتي تبين مجموعة من التناقضات. وأظهرت نتائج التقرير أن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز تقدم بـ 299 التزاما خلال العام الأول من عمر الحكومة، اكتمل تنفيذ 14 ٪منها، فيما وصلت نسبة الالتزامات التي يجري تنفيذها حالياً إلى 62 ٪ من مجموع الالتزامات في حين وصلت نسبة الالتزامات التي لم يتم البدء بها الى 24 ٪، وتم تصنيف الالتزامات التي قدمتها الحكومة إلى مجموعة من المحاور، حيث وصلت نسبة الالتزامات ضمن محور الخدمات الى 33 ٪ من مجموع الالتزامات، تلاه محور المال والاقتصاد حيث بلغت نسبة الالتزامات في هذا المحور 15.2 ٪، ثم المحور التشريعي والذي وصلت نسبته إلى 10.1 ٪، تلاها المحور الإداري بنسبة 9.4 ٪، ثم محور الشفافية والمساءلة ومكافحة الفساد بنسبة 9.1 ٪، ثم محور التشغيل والحماية الاجتماعية بنسبة 8.4 ٪، تلاها المحور المتعلق بأداء القطاع العام بنسبة 6.4 ٪، ومن ثم المحور السياسي بـ 6.1 ٪ وأخيراً محور الطاقة بنسبة 2.3 ٪من مجموع الالتزامات.
ومن الجدير ذكره أنه تم إضافة التزامين يتعلقان بالخطة الوطنية للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية والاستراتيجية الوطنية للحماية الاجتماعية، حيث سيعمل راصد لاحقاً على تحليل تلك الخطط واستخراج الالتزامات الفرعية منها ليتم تتبعها بشكل تفصيلي.
أما فيما يتعلق بالقرارات التي أصدرها مجلس الوزراء خلال العام الأول من عمرها، فقد وصل عددها إلى 441 قراراً تم إصدارها خلال عام، وعمل فريق التقرير على تصنيف القرارات وفقاً لمحتواها إلى 10محاور، وكانت القرارات المصنفة ضمن المحور التشريعي الأعلى نسبةً حيث وصلت نسبة المحور التشريعي إلى 39.8 ٪، تلاه المحور الإداري بنسبة 22.9 ٪، تلاه المحور المالي والاقتصادي بنسبة 12.5 ٪، ثم المحور الخاص بالاتفاقيات الدولية ومذكرات التفاهم بنسبة 7.3 ٪، تلاه محورا الخدمات والطاقة بنسبة 3.9 ٪ لكل منها من مجموع القرارات.
وعلى صعيد النشاطات التي نفذها أعضاء مجلس الوزراء خلال العام الأول، وصل عددها إلى 2409 نشاطات تم رصدها خلال عام، وفقاً للمواقع الرسمية للوزارات وصفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارات والوزراء ورئاسة الوزراء، ووكالة الأنباء الأردنية-بترا، وتم تفصيل النشاطات بين نشاطات مكتبية بنسبة 31 ٪، ونشاطات ميدانية وصلت إلى 69 ٪من مجموع النشاطات.
وبما يتعلق بتفصيل الأنشطة الميدانية فقد تصدر الوزير موسى المعايطة أعضاء الوزراء الأكثر نشاطاً ميدانياً بـ 128نشاطا، تلاه الوزير مثنى الغرايبة بـ 122 نشاطاً، تلاهما الوزير محمد أبو رمان بـ 95 نشاطاً، وبخصوص الأنشطة المكتبية فكان الأكثر تنفيذاً للأنشطة المكتبية الوزير أيمن الصفدي بـ 67 نشاطاً، تلاه الوزير إبراهيم الشحاحدة بـ 48 نشاطاً، تلاه الوزير موسى المعايطة بـ 44 نشاطاً مكتبياً.
وتتبع فريق إعداد التقرير السفرات التي شارك بها رئيس وأعضاء مجلس الوزراء خلال العام الأول، والمستخلصة من الأعداد المنشورة من الجريدة الرسمية، حيث وصل مجموع السفرات إلى 228 رحلة سفر خلال العام الأول شارك بها 39 عضواً من أعضاء مجلس الوزراء بالإضافة إلى رئيس مجلس الوزراء، وعند تتبع إعلان وجهة السفر تبين أن 25 ٪ من مجموع رحلات السفر لم يتم الإعلان عن وجهتها، مقارنةً بـ 75 ٪ رحلة سفر تم الإعلان عن وجهتها.
ونفذّ فريق «رزاز ميتر» دراسة تتبع من خلالها الإجراءات الحكومية الخاصة بالعمل والتشغيل والتي تم ربطها بمديريات مكتب العمل في المحافظات، حيث عمل الفريق على تنفيذ مجموعة من الزيارات الميدانية والتي وصل عددها إلى 12 زيارة ميدانية، حيث تم استنتاج مجموعة من النتائج من أهمها أنه لا يوجد آلية للتحقق من أعداد فرص العمل المعلنة، فعند إعلان الحكومة عن عدد من الشواغر فإن آلية حصر الحكومة للعدد المعلن هو عن طريق تواصلها مع القطاع الخاص من مصانع وشركات وسؤالها عن عدد فرص العمل لديها وتجميع الأعداد ونشرها، وقال جميع الذين تمت مقابلتهم في مديريات مكاتب العمل أن الموافقة على التشغيل وتاريخ البدء والراتب مبني على قرار صاحب العمل، كما أجابوا بأن الأرقام والفرص المتوفرة لديهم حصلوا عليها بناءً على تواصلهم مع القطاع الخاص في المحافظة وأن الحكومة عندما تنشر أرقامها تستند للأرقام الموجودة لدى المديريات، كما قال 83 ٪ من مديريات العمل التي تمت زيارتها أن الحكومة لم تأت بسياسات أو جهود جديدة لتوفير فرص عمل والسياسات المتبعة حالياً هي سياسات معمول بها منذ سنوات. وضمن ذات السياق الخاص بالعمل والتشغيل تتبع فريق «رزاز ميتر» مجموعة من التصريحات الإعلامية المنشورة في وكالة الأنباء الأردنية - بترا والتي أظهرت تناقضاً في المعلومات الواردة بها، ومثال ذلك صرّح رئيس الوزراء بتاريخ 5 / 3 / 2019 أن الاقتصاد الأردني يولّد سنوياً نحو 38 ألف فرصة عمل، وأعاد رئيس الوزراء ليصرح بتاريخ 20 / 3 / 2019 بأن الاقتصاد الأردني يولّد سنوياً ما بين 40 – 45 ألف فرصة عمل، إضافة لذلك تتبع فريق إعداد التقرير تصريحات للناطق الرسمي باسم الحكومة حيث قالت بتاريخ 7 / 3 / 2019 أن الحكومة قامت بتوفير 3500 فرصة عمل خلال أول 3 شهور من العام 2019، ثم وبتاريخ 23 / 5 / 2019 صرّح الناطق الرسمي باسم الحكومة بأن الحكومة استطاعت توفير 10,000 فرصة عمل خلال الأربعة شهور الأولى من العام الحالي، أي بما معناه أنه خلال الشهر الرابع وبالاستناد على التصريحات السابقة استطاعت الحكومة في شهر واحد توفير ما يزيد على 6500 فرصة، وبالتوازي مع هذه التصريحات اطلع فريق التقرير على التقرير الربعي الذي نشرته الحكومة ليتبين أنه ضمن مؤشرات القياس للالتزام الخاص بتوفير 30 ألف فرصة عمل قدمت الحكومة مؤشراً يتحدث عن تشغيل 8216 أردنيا وأردنية منهم 5239 مشتركون في الضمان الاجتماعي، وهذا يعني أن المعلومات الواردة في التصريحات لا تنسجم مع بعضها البعض ولا تنسجم مع ما ورد في تقرير الحكومة حول أولويات عملها للربع الأول، كما تتبع خطة النهضة ليتبين أن الحكومة التزمت بتوفير 30 ألف فرصة عمل مع نهاية عام 2020 إلا أنها وضمن مؤشرات قياس الالتزام قالت بأنها ستوفر 60 ألف فرصة عمل مع نهاية عام 2020. كما عمل فريق التقرير على تتبع تشكيلة الحكومة خلال عامها الأول حيث تبين أن 43 وزيراً ضمتهم الحكومة في عامها الأول، حيث بدأت تشكيلة الدكتور عمر الرزاز بـ 28 وزيراً، ثم بالتعديل الأول وصل عدد الوزراء إلى 25 وزيراً وبقيت حتى آخر تعديل بعدد 25 وزيراً، وبتفصيل تشكيلة الحكومة خلال العام الأول والتعديلات التي لحقتها يتبين أن أول الحكومة ضمّت 21 وزيراً للمرة الأولى في تاريخهم، بينما ضمّت 8 وزراء تقلدوا منصب الوزير للمرة الثانية، فيما وصل عدد الوزراء الذين تقلدوا المنصب للمرة الثالثة إلى 6 وزراء، و8 وزراء في التشكيلة الأولى كانوا قد استملوا منصب وزير لأكثر من 3 مرات قبل الدخول في حكومة الرزاز. وبينت التحليلات التي قام بها فريق التقرير أن الحكومة ضمت خلال العام الأول 21 وزيراً للمرة الأولى في تاريخهم خرج منهم 6 وزراء خلال التعديلات، بينما ضمت الحكومة في أول تشكيله لها 28 وزيراً بقي منهم 12 وزيراً في نهاية العام الأول، حيث خرج في التعديل الأول 10 وزراء من التشكيلة الأولى للحكومة،وزيران خرجا في التعديل الثاني من التشكيلة الأولى للحكومة و4 وزراء من التشكيلة الأولى خرجوا في التعديل الثالث، كما بينت التحليلات أن الرزاز ضمّ خلال العام الأول 9 سيدات خرج منهن 4، ومن الجدير ذكره أن حكومة الدكتور عمر الرزاز كانت الأعلى ضمّاً للوزراء خلال العام الأول بـ 43 وزيرا بينما تشكلت حكومة الدكتور هاني الملقي في عامها الأول من 40 وزيراً، وتشكلت حكومة الدكتور عبدالله النسور من 31 وزيراً خلال عمر عامها الأول. وأخيراً، بيّن التتبع للوزارات أن 11 وزارة لم يتم عليها أي تعديل فيما يتعلق بوزرائها، فيما تم إلغاء كل من وزارة تطوير القطاع العام ومنصب وزير الدولة لشؤون الاستثمار، كما تبين أن 3 وزراء تناوبوا على وزارتي الصحة والتعليم العالي، و 11 وزارة تم تغيير وزرائها مرة واحدة، فيما تم دمج 3 وزارات خلال التعديل الأول.