الشريط الإعلامي

أونروا) والدبلوماسیة الأردنیة)

آخر تحديث: 2019-06-19، 06:25 am
باسم سكجها
 استمعنا أول من أمس إلى التثمین العالي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین (أونروا) للدبلوماسیة الأردنیة، وأعلن ّ المفوض العام أنّھ كان ّ لعمان الدور . ّ الحاسم في تأمین فجوة العجز المالي الذي تسبب بھ إنسحاب واشنطن من دفع حصتھا ھذا الأمر ّ یتكرر للسنة الثانیة على التوالي، فقد عملت الخارجیة الأردنیة على استنفار علاقاتھا العربیة والدولیة، واستطاعت إقناع أربع دول عربیة وبعض الدول الأوروبیة بسدّ العجز الذي كان من شأنھ أن یصیب الوكالة بالشلل والموت السریري، تمھیداً .لإعلان وفاة مرغوبة من البیت الأبیض لیس ّ سراً ّ أن الأمر كان جزءاً أساسیاً من «صفقة القرن» المشؤومة، لسحب صفة اللاجئین عن الفلسطینیین، في خطوة تجعل من توطینھم في الدول المستضیفة أمراً واقعاً، والحدیث ھنا عن نحو ستة ملایین شخص ّ یتوزعون في غیر دولة منذ إحدى وسبعین سنة، وما زالوا یعتبرون فلسطین وطنھم النھائي، وتساعدھم الأمم المتحدة على الصمود من خلال .((أونروا ذلك یؤكد ّ أن العالم لیس واشنطن، ّ وأن قرارات كھذه لیست قدراً لا ّ مفر منھ، ّ وأن الضمیر الانساني ما زال یعتبر ّشكل ضربة ھ یُ الفلسطیني صاحب ّ الحق في عودتھ إلى بلاده، والتعویض عن ّ كل الظلم الذي ّ تعرض لھ، وھذا كلّ .موجعة لسیاسات الادارة الأمیركیة الفوقیة النزقة الأردن لیس دولة عظمى، ولكنّھ یحظى باحترام أممي كبیر، واستطاع أن یبني بسیاساتھ الھادئة الواثقة علاقات ثقة ھ یدعونا نحن أیضاً إلى شكر الدبلوماسیة الأردنیة، ّ أھلتھ إلى أن تكون كلمتھ مسموعة، ومواقفھ ُ مصدّقة، وھذا كلّ !وللحدیث بقیة طباعة مع التعلیقات طباعة باسم سكجھا