الشريط الإعلامي

تعيين "الأيوبي" و"عبد الخالق" في مجلس الأعيان يُثير جدلًا..ودستوريون أكدوا أهمية السيرة الذاتية

آخر تحديث: 2019-06-18، 01:08 pm

أخبار البلد - خاص 

كتب النائب الأسبق، الدكتور عساف الشوبكي، عن دستورية  تعيين كل من السيدة هند الأيوبي وضحى عبدالخالق في مجلس الأعيان، جاء ذلك بعد صدور الإرادة الملكية السامية بالتعيين اعتبارًا من السادس عشر، من شهر حزيران، للعام الحالي.

وأضاف أنه ووفقًا للمادة رقم 64 من الدستور الأردني، فإنه يُشترط في عضو مجلس الأعيان زيادة على الشروط المعينة في المادة (75) من الدستور أن يكون قد أتم أربعين سنة شمسية من عمره وأن يكون من إحدى الطبقات الآتية: رؤساء الوزراء، والوزراء الحاليون والسابقون، ومن أشغل سابقًا مناصب السفراء والوزراء المفوضين ورؤساء مجلس النواب ورؤساء وقضاة محكمة التمييز ومحاكم الإستئناف النظامية والشرعية والضباط المتقاعدون من رتبة أمير لواء فصاعداً والنواب السابقون الذين انتخبوا للنيابة لا أقل من مرتين ومن ماثل هؤلاء من الشخصيات الحائزين على ثقة الشعب واعتماده بأعمالهم وخدماتهم للأمة والوطن .

وتسائل الشوبكي عن ما إذا كانت الشروط تنطبق على السيدتين اللتين تم تعيينهما عضوين في مجلس الأعيان أمس الأول.

وكان القرار قد أثار جدلًا قانونيًا ودستوريًا واسعًا في ظلّ عدم نشر السيرة الذاتية للسيدتين، خاصة وأن الدستور الأردني وضع محددات وشروط لمن يشغل موقع "عين".

دستوريون أكدوا الشروط التي جاءت في الدستور الأردني واضحة، وفي حال كانت الشروط المتعارف عليها غير متوافرة فإن القرار لا يكون سليمًا، إلى جانب قولهم إن السيرة الذاتية هي الفيصل، وأن بعض التعيينات تبقى غير دستورية إلى أن يتم الإعلان عن السيرة الذاتية لكل شخصٍ جرى تعيينه وبيان الخدمات التي قدموها للوطن.  

وأشاروا إلى قرار التعيين سيبقى سارٍ حتى طعن الحكومة ومجلس الأعيان أو النواب به أمام المحكمة الدستورية.  

وأوضحوا أن السيدتين "الأيوبي وعبد الخالق" ليستا من الطبقات التي حددتها المادة (64) من الدستور، إلا إذا كان ذيل المادة (64) يغطيهما باعتبارهما "من الشخصيات الحائزين على ثقة الشعب واعتماده بأعمالهم وخدماتهم للأمة والوطن".