الشريط الإعلامي

"سلامه حماد" يزور مديرية "الأمن العام" .. ويؤكد اهمية دورها في النمو والازدهار

آخر تحديث: 2019-06-16، 12:35 pm
 
اخبار البلد - أكد وزير الداخلية سلامة حماد ان مديرية الأمن العام هي الجدار الامني للمملكة والمحفز الرئيس للنمو والازدهار الاقتصادي والحفاظ على السلم الاجتماعي.

وقال خلال زيارته اليوم الأحد مديرية الأمن العام ولقائه مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، ان التوجيهات الملكية السامية هي دوما نبراس وموجه لنا للعمل الطموح الهادف الذي يضمن الحفاظ على الامن والاستقرار في الاردن، وان لمديرية الامن العام جزءا مهما وكبيرا من تلك التوجهات لما تقوم به مختلف اداراتها ووحداتها من واجبات ومهام شرطية وأمنية ولما تقدمه من خدمات اجتماعية وإنسانية للمواطنين والمقيمين وهي محل فخر واعتزاز لجلالة الملك والأردنيين جميعاً.

واشار الى ان المديرية رسخت من خلال ما تضطلع به من واجبات مبادئ سيادة القانون وانفاذه على الجميع دون تمييز او محاباة، ودون تهاون او تقصير في انفاذ القانون على كل مخالف ومتجاوز له.

وشدد على النجاحات التي حققها منتسبو الامن العام على المستويات كافة وفي مختلف الوحدات، خاصة في مجالات مكافحة الجريمة وضبط مرتكبيها والتصدي لآفة المخدرات وملاحقة كل من يقوم بالتعامل بها، اضافة الى الدور المروري والتي تقوم بها الادارات المرورية والتي بدأت تأتي اكلها في انخفاض اعداد الوفيات والاصابات الناتجة عن الحوادث المرورية.

وشدد حماد على ضرورة الاستمرار في البناء على ما تحقق من انجازات والسعي الدائم للتطوير والتحديث ومواكبة كل ما هو حديث في الشأن الأمني وتسخير كل الإمكانات وتذليلها لتقديم الخدمة الامنية والشرطية بأعلى مستوياتها، لنحافظ على منجزاتنا ولتعظيمها وليكون لنا الدور الفاعل في دفع مسيرة التنمية والازدهار وليبقى الاردن محط انظار العالم وكما عهده الجميع واحة للأمن والاستقرار.

وأشار الوزير إلى التعاون والتنسيق والتواصل الدائم بين وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية المرتبطة بها، والعمل كفريق واحد لتحقيق الغايات المرجوة والأهداف التي يصبو الجميع لتحقيقها كل ضمن مجالات عمله اضافة الى المضي قدما في توفير الخدمة الأمنية الفضلى للمواطنين، وتطوير العمل الوقائي ضد الجريمة للحد منها، وملاحقة مرتكبيها وتسليمهم للعدالة، مؤكدا ضرورة التعامل مع جميع المواطنين بأعلى درجات الاحترام والمسؤولية.

واكد اللواء الحمود ان المديرية تعمل وفق استراتيجية امنية شاملة (2019-2021) وضعت وفق اسس راعت تطور الجريمة ومكافحتها وتوسيع الخدمات الشرطية المقدمة للمواطنين لتحقيق الرسالة والاهداف التي نسعى للوصول اليها، موكدا ان نشامى الامن العام سيبقون على الدوام الحامين للقانون والمحافظين على الأمن والمتصدين لكل من يحاول المساس بأمن الأردنيين، وكما أرادهم جلالة الملك عبدالله الثاني.

وشدد على اننا لن نتهاون في واجبنا الرئيس بالتصدي للجريمة على اختلاف اشكالها وملاحقة مرتكبيها، والقبض عليهم وتحويلهم للقضاء، والتصدي لآفة المخدرات وملاحقتها وضبطها وتوعية المجتمع بأخطارها، والبناء على ما تحقق من انجازات مرورية من خلال الاستراتيجية المرورية التي تم وضعها، وساهمت في انخفاض اعداد الوفيات والاصابات الناتجة عن الحوادث المرورية اضافة الى ترسيخ مبادئ تقديم الخدمة الفضلى للمواطن اينما كان.

واضاف ان المديرية مستمرة بنهجها التشاركي في العمل ومساندة مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية، وعلى رأسها الحكام الاداريون في اداء واجباتهم لتحقيق الغايات المرجوة التي تصب في النهاية لخدمة الوطن والمواطن ورفع عجلة التنمية والحفاظ على المقدرات والمكتسبات الوطنية.

واستمع الوزير، بحضور مساعدي مدير الأمن العام وقادة الأقاليم ومديري الادارات المعنية، إلى إيجاز قدمه العقيد ناصر السويلميين من ادارة التخطيط والتعاون الدولي تناول المهام والواجبات والتطلعات والاحصاءات الجرمية والخطط التي نفذت والمستقبلية منها والتي ستنفذها المديرية، والعديد من الملاحظات المتعلقة بطبيعة العمل وآليات تطويره والنهوض بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وعلى مدار الساعة.