الشريط الإعلامي

أعضاء مجلس الطلبة الواحد والعشرون في جامعة الزرقاء يؤدون القسم

آخر تحديث: 2019-06-16، 11:44 am

أدى أعضاء مجلس الطلبةالواحد والعشرونفي جامعة الزرقاء القسم القانوني أمام رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بسام الحلو، ورئيس اللجنة العليا للانتخابات ونائب الرئيس للشؤون الإدارية الأستاذ الدكتور نادر أحمد أبو شيخة, وعميد شؤون الطلبة الدكتور ماجد المساعدة، وبلغ عدد الطلبة (32) طالباً وطالبة، يمثلون (15) كلية وعمادة بالإضافة للطلبة الوافدين، وبحضور أعضاء اللجنة كل من عميد كلية الأداب الأستاذ الدكتور علاء الدين صادق وعميد القبول والتسجيل الدكتور خالد الزيديين وعميد كلية الحقوق الدكتور عمر المخزوميورئيس شعبة النشاط الثقافي والفني والهيئات الطلابية ومدير الجودة في عمادة شؤون الطلبة الدكتور علاء الدين الشافعي.


وأكد الدكتور الحلو، استعداد إدارة الجامعة للتعاون مع مجلس الطلبة، وتذليل كافة الصعوبات التي قد تواجهه، مما يسهم في تحقيق رؤية الجامعة ورسالتها في التميز بتقديم خدمات تعليمية وبحثية، مؤكدًا أهمية إشراك الطلبة في مختلف فعاليات الجامعة، كما وعبر عن شكره لرئيس اللجنة العليا للانتخابات وأعضاء اللجنة على جهودهم في تحقيق هذا الانجاز.

وقال نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية ورئيس اللجنة العليا للانتخابات الأستاذالدكتور نادر أحمد أبو شيخة، بأن وظيفة هذا المجلس تحدد بثلاثة وظائف أساسية فهو رديف لمجلس الجامعة ومجلس العمداء ومجالس الكليات، فالوظيفة الأولى مسلكية بمعنى دعم الطلبة وإكسابهم مهارات الثقة بالنفس ومهارات العرض والتحدث وإدارة الاختلاف, وتتمثل وظيفة المجلس الثانية بالشق النظامي حيث تحرص هذه الوظيفة على تطبيق أنظمة وتعاليم الجامعة بما يتلاءم مع الوظيفة الثالثة التي تعنى في الجانب الأكاديمي حيث أن أعضاء هذا المجلس يمثلون حلقة وصل بين الجسم الطلابي والأكاديميين.

كما وأشار الحلو إلىأن جامعة الزرقاء خالية من العنف، وتوفر بيئة جامعية تجسد ثقافة الحوار، بهدف تحقيق التميز والريادة في كافة المجالات، بغية انعكاس كل هذا على الوطن الذي يتطلع الجميع لخدمته، وهذا ما يحتم علىالطلبة إلىأن يكونوا قدوة لزملائهموصوتهم الذي يربطهم مع إدارة الجامعة.

من جهته أوضح عميد شؤون الطلبة الدكتور ماجد المساعدة أن الانتخابات أجريت بكل سلالة وموضوعية، مشيراً إلى أنه للمرة الثالثة على التوالي يتم انتخاب أعضاء مجلس الطلبة بالتزكية دون وقوع أية أحداث عنف أو شغب بين المرشحين وهي ميزة تمتاز بها جامعة الزرقاء عن سائر الجامعات الأردنية، وتعكس البيئة الآمنة التي تحرص إدارة الجامعة على توفيرها لطلبتها ومدى وعي الطلبة وإدراكهم لتحمل المسؤولية.