الشريط الإعلامي

"باروميتر" الشعب الأردني

آخر تحديث: 2019-06-16، 09:16 am

أخبار البلد – أحمد الضامن

أحداث مهمة جرت على الساحة الأردنية ، أثرت على مقياس مزاج الأردنيين "الباروميتر " واهتماماتهم ومدى تأثر الرأي العام بالقضايا التي طرحت بشكل كبير ، حيث هيمنت على الرأي العام الأردني وأثارت زوبعة من النقاشات والأحاديث والتصريحات التي من شأنها تبرر وتوضح وتبين وتستنكر وتندد وغيرها حول الأمور المهمة في حياة المواطن الأردني.

"الفيسبوك" ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، والتي يعتبرها الأردنيين بأنها بوابة الكشف عن الأحداث المتعاقبة والمهمة، والحديث عنها وخلق هالة من الاثارة والمتابعة لدى كافة شرائح المجتمع الأردني حول أي قضية تطرح... فالفترة الماضية كانت رزنامة غنية بالأحداث التي أحدثت ضجة في أوساط الرأي العام.

بداية مع ملف أسعار الأدوية الذي انتهى تقريبا ، بعد تدخل جلالة الملك وتوجيه الحكومة لاتخاذ إجراء فوري لتخفيض أسعار الأدوية، مؤكدا بأن الأمر عندما يتعلق بصحة الأردنيين ودوائهم فإنه لا مجال للمجاملة ووجوب التحرك بشكل فوري، فبعد الحديث الطويل والسجال الذي دار حول ملف أسعار الأدوية والذي كان متربعا على المشهد بين الشد والحزم ، والأسعار كانت الشغل الشاغل للرأي العام وللمواطن الأردني الذي أكد على ضرورة تدخل كافة الجهات المعنية لايقاف هذا الملف الشائك والوصول إلى حلول تخدم كافة المواطن الأردني بالمرتبة الأولى، دفع الحكومة إلى العمل على تخفيض العديد من أسعار الأدوية.

ثم بعد ذلك ما لبثنا وإلا ضجت مواقع التواصل الاجتماعي مرة أخرى بخبر وجود قبر على شكل دوار في أحد شوارع قرية في مدينة اربد شمالي المملكة، حيث تداول ناشطون عبر مواقع التواصل، مقطع فيديو ، يظهر وجود القبر وسط تقاطع لعدة طرق، في البلدة، مما اثار استغراب المواطنين.

وبعدها اتجهت بوصلة وأسهم "الباروميتر" الأردني وعادت إلى القضية التي ما زالت قيد التحقيق ، والعديد يتابع كافة المجريات والأمور التي ستؤول إليها قضية مصنع الدخان والمتهمين في القضية، إلا أن الجميع تفاجئ بخبر تكفيل واخلاء سبيل المتهم بقضية الدخان منير عويس وذلك نظرا لكبر سنه وظروفه الصحية، مع إبقاء إشارة منع السفر بحقه وإشارة الحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة... الأمر الذي لاقى استهجان كبير من قبل الأردنيين ، فالبعض اعتبر ذلك هو عمل لتغييب بوصلة الرأي العام عن القضية ، فمن متى يتم تكفيل شخص بمجرد أنه مريض أو كبير بالسن..

وما إن لبث هذا القرار إلا وأن خرجت علينا الأخبار مرة أخرى تفيد بنقل المتهم الرئيسي بالقضية عوني مطيع اثر إصابته بأزمة صحية، ... واليوم أصبح بصحة جيدة ومن المتوقع عودته إلى السجن.

وأخيرا وليس آخرا مسلسل "جن" والذي ما زال يتواصل الجدل حوله ،فقد أثار ضجة واسعة النطاق وفي مختلف الأماكن فالجميع أبدى رأيه في المسلسل ، فقد ضجت منصات التواصل الاجتماعي باسم "جن" وأنه يجب إيقافه فهو يعد إنتاجا هزيلا ، ولا يرتقي أبدا لمستوى الفن الراقي والمطلوب ، ويعمل على دس قيم لا تتناسب مع عادات وتقاليد وطبيعة المجتمع الأردني ، فالجميع أعلن رفضه التام لهذا المسلسل ، مؤكدين على ضرورة محاسبة الجهات المسؤولة عن تمريره ، مع العلم أن كافة الجهات خرجت بتصريحات صحفية تستنكر المسلسل وتؤكد عدم مسؤوليتها.

وفي نهاية المطاف ظهور مقطع فيديو يظهر فيه أحد الأشخاص وهو يضرب طفلا بالحذاء بقسوة خلال قيادة السيارة ويبكي الطفل فيما يستمر الرجل بضربه ويوبخه بكلمات نابية.

لا نقول إلا أن الشعب الأردني عاش و ما زال يعيش حالة من الهيجان على كافة الأحداث والمجريات التي حدثت على الساحة في الأيام الماضية، وتحرك كافة الجهات الرسمية وغير الرسمية للحديث والتدخل ، وما هذا إلا دليل واضح على أن قوة وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت تضع في عين الاعتبار لدى كافة الجهات ،لما لها من قوة وتأثير في قلب الرأي العام حول العديد من القضايا... وفي النهاية أصبح الجميع ينتظر الأيام القادمة بفارغ الصبر لمعرفة القضايا التي ستثير الرأي العام مرة أخرى...