الشريط الإعلامي

كلا .. ولا وألف كلّا

آخر تحديث: 2019-06-13، 10:41 am

شعر ضيغم خريسات ..

(هذه القصيدة مهداة الى حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين)


من قال من عروبتي عن القدس كلّا
ومَن مِن ملوك الأرض بالصوّت علّا
إلا أبا الحسين وعدٌ صادقٌ وما زلّى
قال كلاّ وكلاّ وكلاّ
كلا لصفقة الأنذال فلا ذَلّ وما كَلّ
ولا للمال كان عبداً
أو عن تاريخه قد انحلّ
نصيرك الله وشعبك الوفيّ
فقد زاد الوفاء وما قلّ
يا مليكي سطّرت للتاريخ عنواناً
هاشميا من آل البيت قد انسلّ
يا أبا الحسين انت للعروبة فخرلها
ولو أبدت الأنذال ذُلها الذلا
فما أنت بعاشق الأموال لتبيع مبادئها
خطّها رسول الله للأعداء ما هلّا…

 

أيها الهاشمي
قبّة الصخرّة في عنقك أمانة
والقدس إن بكت فلها الله جلاله جلّ
واااعبدالله
إن الكنائس أسيرة
نادت عليك وكثير من عروبتي قد تخلّى
إن التاريخ يعيد نفسه كاتباً
إن الخير في أمة محمّد
فلن تموت أمة علا زئير أسدها..
يا ابن الحسينين..
إن الملوك ليست بتيجانها
إنما الملوك تواضعا فذلك عند الله احلى

 

وإن كانت جيوش العرب نائمةٌ
فجيشك المصطفوي لا نام ولا ملّ
والمقدسات أينما كانت أنت لها أهلا
يا حفيد النبيّ
عشرون عاما قد غزا الشيب رأسك
بكلا وكلا وكلا
لم نُحبك? سؤال يطرحه العُزّال..
فليسأل من يسأل ومن تسلّى
فهذا مليكنا ما تعالى
ولكنه بأخلاق بني هاشم قد تعلّا
وبتواضع جدّه الرسول قد تحلّى
فلتكن
سيفا على رقاب العدا قد تجلاّ
وخنجرا في صدور الحاقدين قد تغلّى

أبا الحسين ..
نحن جندك لا نخافُ الموت
فعلى يمينك بُندقية
وعلى يسارك سيف ما تخلّى
نسطّر للأجيال بأقلامك رسالة
إن القدس لا تباع بكنوز الارض
لمن تمنىّ أو تملاّ
وإن صقر قريش في سمائها قمر
قد تجلىّ
هذه أرض معراج رسولنا
وغير أحد من أحفاده لن يُولّى
فاكتب لكلّ المزاودين على بيعها
و لصفقة القرن المكسور
… كلاّ وكلاّ و ألف كلاّ
فلن تزول أمّة أنت بها مليكا
وستعيش تحيا بمجدك
بعدما أقسمت معك
بكلاّ وكلاّ و ألف كلاّ