الشريط الإعلامي

أزمة خانقة تعصف بأشهر صراف في الأردن

آخر تحديث: 2019-06-16، 09:34 am

أخبار البلد - خاص 

يبدو أن أشهر محل صرافة في الأردن والذي يمتد عمله منذ عشرات السنين وله مكانته في السوق ، قد بدأ ناقوس الخطر يدق أبوابه .. والأمواج العاتية تضرب الجدران بقوة ، مثيرة أزمة وعاصفة قوية اندلعت في هذه الشركة العريقة والمرموقة وذلك على اثر خلافات أو لا نعمل كيف يمكن ما نسميها بدأت تظهر بشكل كبير.

خلافات عائلية أو خلافات من نوع آخر بدأت تطرق في الشركة منذ عدة أشهر ، اثرت بشكل كبير على الشركة وأصبحت تعاني من ضائقة مالية دفعت البنك المركزي الأردني إلى اغلاق كافة فروع الشركة ووقف العمل بها لحين تصحيح الأوضاع والمخالفات والعودة للعمل بشكل منظم وبعيدا عن أي مخالفات أو مطالبات من الممكن أن تؤثر على الشركة بشكل كامل.

صاحب شركة الصرافة يعمل في قطاع صرافة منذ أكثر من ثلاثين سنة وله باع طويل في هذا المجال، ويمتلك الخبرة الكافية بالسوق المصرفي ، بالإضافة إلى تسلمه عدة مناصب في قطاع الصرافة ، إلا أنه يعيش في هذه الأيام حالة من التراجع والأوضاع غير مستقرة نتيجة خلافات ظهرت بشكل مفاجئ على أكثر من صعيد.

المصرفي والذي يعتبر من العيار الثقيل جداً ويملك العديد من الفروع في المملكة ، يعاني اليوم من ظروف صعبة ومعقدة جراء زلزال عائلي ضرب الشركة على حين غفلة ، الأمر الذي دفع به إلى السير ووضع خطة لانقاذ الموقف والعمل بكافة السبل لحل الخلاف وانهاء الأمر والذي يبدو على أنه معقد وشائك... ولكن وبرغم محاولات الانعاش والمحاولات المتكررة بهدف انقاذها وابقاءها على قيد الحياة إلا أن المحاولات عاجزة عن القضاء بأي شكل على الأزمة التي تعصف بالشركة وتهدد مستقبلها إن بقي الحال كما هو.