الشريط الإعلامي

حملة صف سيارتك " المواطن بحكي بالغرب والحكومة بالشرق " ..

آخر تحديث: 2019-06-13، 09:18 am
 

اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات


ليست المرة الاولى التي يطلق فيها المواطن الاردني حملة اعتراضاً على قرار رفع اسعار المحروقات الغير مبرر من وجهة نظره ..حيث دشن ناشطون اردنيون العام الماضي حملة " صف سيارتك" وهي ذاتها التي أُعلن عنها منذ ايام لمقاطعة المشتقات النفطية ومواجهة ارتفاع اسعارها اليوم الخميس، بالتزامن مع الاعتصام الأسبوعي للناشطين الأردنيين، قرب مقر الحكومة الأردنية، والمطالب بتغيير السياسات الاقتصادية الحكومية.


الحكومة والجهات الامنية اعترضت ونشرت بياناً شديد اللهجة مائلاً الى التهديد في حال تم تنفيذ تلك الحملة وشنو هجوماً شرساً على كل من باتت لديه النية للمشاركة بها بحجة انها تسبب تعطيل لحركة السير واحداث اي ارباك مروري يؤثر على سير حياة المواطنين .. بالرغم من ان هدف الحملة هي ايصال رسالة للحكومة واصحاب القرار بررفض الضريبة المقطوعة وسياسة رفع الاسعار بعد ان استخدم المواطن الاردني كافة طرق الاعتراض لإيصال الرسالة دون فائدة مرجوة ... وننص الحملة على عدم خروج المواطن بسيارته لفترات طويلة وتركها امام المنزل لكن على ما يبدو بان خوف الحكومة من الخسائر ا لكبيرة اعماها عن فهم مغزى الحملة والهدف منها الامر الذي دعاهم الى استعمال اسلوب الترهيب والتهديد لعدم اقامتها.


وفي الوقت الذي هددت به الحكومة والجهات الامنية بسحب كافة المركبات المشاركة بالحملة "والتي لم يفهم مقصدها اصلا من قبل الجهات المعنية" كان الاجدر بهم ان يستوعبوا هموم المواطن والسبب الذي اوصله الى اقامة حملات ومبادرات لايصال رسالة أبت الحكومة ان تسمعها وتعالجها ..

المواطن في الوقت بحاجة الى من يستوعب مطالبه وياخذها على محمل الجد بالاخص في القضايا التي تتكرر باستمرار كارتفاع اسعار المحروقات الذي اثقل كاهل المواطن ولم يعد بحاجة الى التهديد والتشديد ومحاولة اسكاته لعدم المطالبة بحقوقه المشروعة.. وعلى الحكومة ان تعي بأن المطالبة بالحقوق هو حق مشروع ولكن ما يقتضي على الحكومة ان تعي اهمية فهم المواطن الاردن واخذ مطالبية على محمل الجد