الشريط الإعلامي

217 مليون دولار العجز المالي لوكالة " الأونروا "

آخر تحديث: 2019-06-11، 06:13 pm
اخبار البلد
 
حذر المتحدث باسم ( الاونروا) سامي مشعشع، من إمكانية نفاد السيولة النقدية للوكالة مع نهاية شهر حزيران الجاري، في ظل عجز مالي للوكالة بلغ 217 مليون دولار.
ونوه مشعشع في تصريحات صحافية ' أن دولة واحدة لا تقرر مصير الوكالة، فهي نتاج لإجماع دولي وليست للبيع، ولا يحق لأي دولة تعريف اللاجئين وتحديد أعدادهم'، ' وان القرار الأميركي ليس قدرا محتوما، فهناك 167 دولة تقف وراء( الأونروا) وسوف تصوت لتجديد ولايتها في الجمعية العمومية، ونحن نتوقع من هذه الدول التقدم والرفع من مستوى تبرعاتها لسد العجز المالي والتخطيط بثبات مالي للعام المقبل'.
وأشار مشعشع الى أن الرد الهام على اجراءات الإدارة الأميركية،' يأتي عبر خلق ثبات مالي للوكالة، منوها إلى انه أمام الوكالة سقف زمني ضيق لسد العجز حتى نهاية العام، بعد استنفاد كافة الأبواب التي طرقت'.
بدوه أوضح تقييم أعده بعض من كبار المانحين العالميين، أن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينين في الشرق الأدنى ( الاونروا) تتمتع ' بالكفاءة والمرونة والعزيمة '، وذلك يضعها في مكان جيد فريد' يؤهلها لضمان أن الاحتياجات الإنسانية واحتياجات التنمية البشرية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين ملباة'.
وأفاد التقرير ، أن هذا التقييم ' أهل الوكالة للحصول على تصنيف 'مرض للغاية' في أربعة مجالات من أصل أحد عشر مجالا شملها التقييم.
وقد تم اعتبار انخراط ( الأونروا ) في المنطقة على أنه مهم بدرجة كبيرة بالنسبة للسلطات المضيفة ولعملية التنمية الأشمل للمنطقة إذ إنها تقدم دعما حيويا للاجئي فلسطين في مناطق عملها الخمس .
ويشار إلى أن شبكة تقييم أداء المنظمات متعددة الأطراف المعروفة بـ (موبان) تتألف من (18) دولة تشترك جميعها في مصلحة مشتركة بتقييم فعالية المنظمات متعددة الأطراف التي تقوم تلك الدول بتمويلها..
وتشمل تلك المنظمات وكالات الأمم المتحدة والمؤسسات المالية الدولية والصناديق العالمية، وكانت الشبكة التي تعمل على إنشاء وجمع وتحليل وتقديم المعلومات الوثيقة الصلة والموثوقة والمتعلقة بالفعالية والأداء قد قامت للتو بإطلاق تقرير التقييم الثاني لها عن( الأونروا) .
ويذكر أن الشبكة قامت في الأعوام 2017-2018 بتقييم 14 منظمة بما فيها( الأونروا) .
وأثنى التقييم على( الأونروا)، بحسب ما جاء في التقرير ' لإدارتها القوية وهيكلها التنظيمي القوي والمرن ورؤيتها الإستراتجية وفعالية تقديمها لخدماتها علاوة على مقدرة والتزام قوتها العاملة ونهجها الاستراتيجي في حشد الموارد'.
وأكد التقييم أيضا' قوة نهج الوكالة تجاه النتائج والمخاطر والإدارة المالية'.
وخلص التقييم إلى أن الوكالة الأممية ' في وضع جيد فريد يؤهلها لضمان أن الاحتياجات الإنسانية واحتياجات التنمية البشرية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين ملباة '.
وفي معرض تعليقه على هذا التقرير، قال المفوض العام للوكالة بيير كرينبول: 'نحن ممتنون للغاية للفرصة التي أتاحتها لنا مراجعة الشبكة لكي ننظر بشكل نقدي وبناء لأدائنا'، مضيفاً : 'أن النتائج الإيجابية للغاية لهذا التقرير تعكس الالتزام العميق للوكالة بأداء مهام ولايتها كما حددتها وأقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة'.
وحدد التقييم أيضا عددا من مجالات التحسين بما في ذلك' الحاجة لسياسة صريحة تجاه الاستدامة البيئية والتغير المناخي، ولتقييمات إستراتيجية ونهج للحماية يكون مناسبا للحقائق المالية الصعبة التي تتم مواجهتها'.
وقال كرينبول: 'نحن مصممون على المحافظة على نفس المستوى من النفقات كما كانت الحال في 2018'، وادعو الجهات المانحة إلى تجديد تبرعاتها وبنفس مستوى العام الماضي.
وأضاف: ' أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها في( الأونروا) الاستمرار بخدماتنا من أجل 5,4 مليون لاجئ من فلسطين خلال العام الجاري 2019'.
يذكر أنه يتم تمويل( الأونروا) بشكل رئيس من التبرعات الطوعية، وفي عام 2018 ، وعندما واجهت أكبر تحد مالي لها منذ تأسيسها، استجابت الوكالة عن طريق تكثيف جهودها في جمع التبرعات وتنفيذ تدابير شاملة لتوفير التكاليف وإجراءات تقشفية، وقد سمح التقدم الذي تم إحرازه على تلك الجبهات بالمحافظة بشكل كبير على العمليات، وإن لم يكن ذلك دون الإضرار ببعض الخدمات.