الشريط الإعلامي

خمسيني يتعرض للطعن من قبل ابنه..ثلاثينية يُحرقها شقيقها..وآخر يدعي سلب 8 آلاف دينار منه

آخر تحديث: 2019-06-11، 01:33 pm

أخبار البلد – مصطفى صوالحه

كنا قد كتبنا مادة صحفية سابقة بعنوان "من شهر الرحمة إلى شهر الدم..كيف تحول شهر رمضان إلى نارٍ آتت أُكلها؟"، تحدثنا فيها عن الجرائم التي حدثت منذ بداية رمضان، والتي تمثلت في القتل والانتحار والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، حتى أصبحنا نعيش في مجتمعٍ فوضوي لا يفرق بين المرء وأخيه، وأمه وأبيه، والدولة بقوانينها وتشريعاتها التي تأويه.

في تقريرٍ موسع آخر، لاحق للمادة السابقة، تحدث دكتور علم الجريمة، جهاد الحجي فيه عن خلو الأردن من مشاريع وقائية، فالمجتمع يعتقد أن الجريمة آنية، إلا أن  20% من الجرائم التي تشكل المشهد العام الأردني هي فقط آنية، بينما 80% منها تكون مبينة على أحداث سابقة وضغوطات متراصة فوق كاهل المواطن الأردني مِمَّا ولّد شرارة الجريمة.

اليوم، نقرأ ثلاثة بلاغات أمنية حول جريمة طعن، وانتحار، واحتيال، الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام قال إن هناك بلاغًا ورد لمديرية شرطة الرمثا، صباح اليوم، الثلاثاء،  بوصول رجلٍ خمسيني للمستشفى إثر تعرضه للطعن بمنطقة الخاصرة وحالته العامة متوسطة ، إذ تبين من خلال التحقيقات الأولية أن ابنه أقدم على طعنه أثناء وجوده داخل منزله في لواء الرمثا إثر خلافات عائلية ولاذ بالفرار وما زال البحث جارياً عنه.

بلاغٌ آخر ورد للعاملين في قسم بحث جنائي جرش، يوم أمس، الاثنين، حول قيام فتاة تبلغ من العمر ٣٥ عامًا بإحراق نفسها داخل منزل ذويها في محافظة جرش وأنها وصلت للمستشفى متوفاة، للتتحرك الأجهزة الامنية للمكان والمباشرة بالتحقيقات .

وأضاف الناطق الإعلامي أنه ومن خلال التحقيقات وما تم جمعه من أدلةٍ ومعلومات تبين وجود شبهةٍ جنائيةٍ بالحادثة، فالفتاة لم تقم بالانتحار بل تعرضت لجريمة قتلٍ حيث وقع الاشتباه على شقيقها وألقي القبض عليه، مستطردًا أنه  اعترف أثناء التحقيق معه قيامه بإحراقها عن طريق سكب مادة بترولية على جسدها إثر خلافات عائلية، وجرى إحالة القضية للقضاء.

بلاغٌ ثالث ورد يوم أمس، الاثنين، لقسم بحث جنائي الكرك، حول تعرض أحد الأشخاص الذين يعملون في مكتب بريد غور الصافي للاعتداء بالضرب من قبل مجهولين وسلب مبلغ 8 الاف دينار كانت بحوزته تعود لمكتب البريد .


الناطق الإعلامي ومن خلال التحقيقات وجمع المعلومات قال إنه بات لدى المحققين مؤشرات تدل على أن الحادثة مفتعلة وأن ذلك الشخص لم يتعرض لأي اعتداء، حيث جرى التحقيق معه واعترف بافتعال الحادثة لوجود نقص مالي لديه وأنه قام بايذاء نفسه، مضيفًا أنه لم يتعرض لأي اعتداء وما زال التحقيق جار.