الشريط الإعلامي

(ماذا بعد فشل نتنیاھو في..«تعویم» نفسھ؟ (1-2

آخر تحديث: 2019-06-02، 06:29 am
محمد خروب
صوت واحد فقط كان نتنیاھو في حاجة الیھ، كي یمضي قُدماً في تشكیل حكومتھ الیمینیة الخامسة او الرابعة على التوالي منذ العام 2009 ، ّ لكنھ لم یتوفر سوى على «60 ،«وكان زعیم حزب اسرائیل بیتنا الفاشي افیغدور لیبرمان ھو القادر على توفیر البضاعة، لكنھ وجد الفرصة لتصفیة «حساباتھ» مع نتنیاھو، رغم انھ «لیبرمان» كان التحق بحكومة نتنیاھو السابقة التي استندت قبل انضمام لیبرمان الى «61 «صوتاً، ما منحھا ھامشاً معقولاً من المناورة (66 من اصل 120 (الى ان انسحب لیبرمان منھا وكان وزیرا للدفاع على خلفیة خلاف مفتعل یتعلّق بالموقف من قطاع غزة، ومطالبة لیبرمان بسحق حماس حتى لو أدى ذلك الى إعادة احتلال القطاع المحاصر.. ظناً منھ (لیبرمان) ان ذلك سیُ ّعجل بسقوط ائتلاف .نتنیاھو الیمیني الفاشي والاستیطاني ثمة فرصة لنتنیاھو «الآن» لضم المتطرفة ایلیت شكید الى اللیكود، كما فعل مع حزب كولانا بزعامة وزیر المالیة موشیھ كحلون، ویرشح انھ سیزید قاعدة اللیكود على نحو یضمن بقاءه في سدة الحكم، وإلاّ واجھ ما یخشاه بأن ینتھي مستقبلھ السیاسي والشخصي بدخول السجن، على خلفیة لائحة الإتھام التي بات مؤكداً انھا ّ ستوجھ الیھ في شھر تشرین .الاول المقبل، بعد جلسات الاستماع لدى المستشار القضائي للحكومة وبصرف النظر عن التحلیلات او التكھنات، التي تذھب بعیداً في تفسیر خطوات نتنیاھو التي میّزت سلوكھ وقراراتھ وخصوصاً تحالفاتھ، منذ ان تم تكلیفھ تشكیل حكومة جدیدة، بعد فوز الیمین الفاشي الاستیطاني بأغلبیة (65 (صوتاً باحتساب مقاعد حزب لیبرمان الخمسة، فإن مناوراتھ استنفدت قواه ودفعتھ الى تقدیم المزید من التنازلات للیبرمان، عبر موافقتھ على عودتھ الى وزارة الدفاع، وتلمیحھ «الضغط» على الاحزاب الدینیة المتطرفة في شأن قانون تجنید شباب الحریدیم في الجیش، ناھیك عن «تخلّیھ» عن السعي لتمریر قانون الحصانة، الذي ّ ینص على «منع» محاكمة رئیس الوزراء اثناء تولیھ منصبھ (القانون الفرنسي)، فإن لیبرمان طلب ضمانات من نتنیاھو، بإقرار قانون تجنید الحریدیم بالقراءتین الثانیة والثالثة، بعد ان كانت الكنیست السابقة قد ّ اقرتھ بالقراءة الاولى، وھو أمر لم یستطع نتنیاھو . ّ التعھد بھ، وبخاصة ان الاحزاب الحریدیة توفر لھ «16 «مقعداً وإذ ھناك َ من ربَط مسألة «صفقة القرن» بالملابسات التي رافقت محاولات نتنیاھو تشكیل إئتلافھ الفاشي الجدید، في طباعة مع التعلیقات طباعة محمد خروب ظل اصرار احزاب الیمین الاستیطاني على تضمین اتفاق الائتلاف الحكومي العتید تعھداً من نتنیاھو بضم الضفة الغربیة المحتلة، فإن من المھم لفت الانظار الى ان القضیة الفلسطینیة برمتھا ومسألة المفاوضات، او طرح مقاربات .سیاسیة كتلك التي كانت تشھدھا الانتخابات السابقة لم یحصل ابداً .في سابقة تُ ّؤشر الى مدى «سقوط» ھذه المسألة عن جدول اعمال الدولة الكولونیالیة العنصریة