الشريط الإعلامي

تهديد «كوشنر» بعد رمضان واسطوانة «إديسون»

آخر تحديث: 2019-05-07،
الدكتور: رشيد عبّاس

الأمريكي «توماس إديسون» اتحف العالم باكتشافه جهاز الفونوغراف (الحاكي) وهو أول جهاز استُخدم لتسجيل واستعادة الصوت, وكان يقاس حجم قرص الاسطوانات القديمة التي توضع على هذا الجهاز بعدد لفاتها, حيث يدور القرص على جهاز الفونوغراف المزود بذراع مثبّت عليه إبرة مدببة تسمى السن تتحرك على مجرى سطح الاسطوانة وتعمل الموجات في المجرى على هز السن ليتم تحويل هذه الاهتزازات إلى إشارات كهربائية يمكن تحويلها مرة أخرى إلى صوت.
كان والدي رحمه الله يهددني عندما كنت طفلا صغيرا قائلا: (بورجيك بعد رمضان), وكان استاذ اللغة الانجليزية في الصف الخامس يهددنا قائلا: (لن ينجح بامتحان قواعد اللغة الانجليزية المنوي عقده بعد رمضان الا كل طويل عمر), وكان دكتورنا في مرحلة البكالوريوس يهدننا قائلا: (بعد رمضان رح نشوف انسحابات في مادة الجبر المجرد), وكان بائع احدى البقالات في سوق مدينتي القديمة يهدد المارة قائلا: (والله اللي ما يشتري اليوم باكيت ناشد اخوان لأخليه يتفرج بعد رمضان), ...لقد عشنا طفولة كانت سماتها التهديد والوعيد, حتى باتت احلامنا الليلية كلها كوابيس من العيار الثقيل.
والدي رحمه الله بعد رمضان وعلى (العيد) ترجم تهديداته بشراء ملابس جديدة لي, وتُرجمت تهديدات استاذ اللغة الانجليزية لنا بنقله الى مدرسة اخرى قبل الامتحان, اما تهديدات دكتورنا الفاضل فقد تُرجمت بعدم انسحاب أي طالب في مادة (الجبر المجرد) واكثر من ذلك نجاح جميع الطلبة, في حين ان تهديدات بائع حلو توفة (ناشد اخوان) فقد تُرجمت الى انه اخذ مخالفة مرتبة من البلدية وقتها لعرض بضاعته على الشارع العام واعاقة المارة, لقد تبين ان جميع تهديدات بعد رمضان والتي تلقيناها وسمعناها وعشناها من كل هؤلاء كانت كلها (فشك فاضي), وان التهديدات التي كنا نعيشها في كوابيسنا الليلية كانت نتيجة لكون مخدات نومنا كانت معكوسة ومقلوبة ليس الا.
ثقافتنا الدينية تقول ان بعد كل عبادة يوجد لدينا عيد وليس تهديد, ...فبعد صلاة الجمعة لدينا عيد يوم الجمعة, وبعد اداء مناسك الحج يوجد لدينا عيد الاضحى المبارك, وبعد صيام شهر رمضان المبارك يوجد لدينا عيد الفطر السعيد.
هذه الايام وعلى لسان «كوشنر» يوجد تهديد امريكي شديد اللهجة يتمثل بنشر بنود صفقة القرن بعد رمضان مباشرة, حيث قال إن صفقة القرن ستعلن بعد شهر رمضان, وان مقترح السلام في الشرق الأوسط يتطلب تنازلات من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي, وحث كوشنر مجموعة من السفراء في واشنطن على التحلي بذهن منفتح تجاه مقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتظر للسلام في الشرق الأوسط، والمعروف إعلاميا باسم صفقة القرن, وسيتم إعلان خطة السلام بعدما تشكيل إسرائيل حكومة ائتلافية، في أعقاب فوز رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالانتخابات، وبعد انتهاء شهر رمضان, واردف «كوشنر» قائلا أنه سيكون علينا جميعا النظر في تنازلات معقولة تتيح تحقيق السلام.
اعتقد ان اعادة اسطوانات التهديد بعد رمضان اسطوانة تجاوزناها ونحن اطفال صغار, فصفقة القرن يا سادة يا كرام هي صفقة منسوجة من خيوط عنكبوتية ضعيفة لا تعني شيئا حتى للذين كتبوا بنودها, وصفقة القرن ليس ابعد من كونها رسائل تهديد لبعض القادة الذين يحملون مبادئ ثابتة في المنطقة,...في الوقت الذي فيه اسرائيل لا تريد السلام, اسرائيل تريد من العرب الاستسلام فقط, هذه الحقيقة المرة موجودة على اسطوانة الأمريكي «توماس إديسون» والتي يعرفها الداني والقاصي, لا بل يعرفها الاطفال حديثو الولادة.
بقي ان نقول تهديد «كوشنر» بإعلان صفقة القرن بعد رمضان (فشك فاضي), لا يقلق ولا يحرك ساكن لــ(جرادة) من جرادات الوطن العربي.