الشريط الإعلامي

بعد معركة حبيب ومكغريغور.. ثلاثة أبطال حاربوا العنصرية ضد الاسلام

آخر تحديث: 2019-04-27، 12:26 pm

أخبار البلد - قرر الأيرلندي كونورمكغريغور ممارسة هوايته في استفزاز الخصوم من خلال العنصرية ضد المقاتل الروسي المسلم حبيب نورمحمدوف.

ولكون حبيب نور محمدوف ليس من أصول أفريقية قرر مكغريغور استفزاز منافسة عن طريق ديانته حيث قام بتقديم الخمر في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة وتحديدًا في 20 سبتمبر الماضي.

وسخر مدير المؤتمر الصحافي نفسه من الأسلام حين ألقى التحية «السلام عليكم» على محمدوف في المؤتمر الصحفي وهنأه بالخمر الذي قدمه لهمكغريغور ليغضب نور محمدوف.

وجاء الرد بقسوة على تصرفاتمكغريغور من خلال 3 من الأبطال على النحو التالي:

1/ حبيب نورمحمدوف:


رفض العملاق الروسي حبيب نورمحمدوف الخمر الذي منح له قبل اللقاء من قبل مكغريغور ليرد الأيرلندي بوصف أحد مُساعديه بالفأر الداغستاني والسخرية من أبيه ليقوم حبيب بالتعدي على الطاقم المساعد لمكغريغورر بعد المؤتمر.

وبالذهاب للمباراة تمكن البطل الروسي من تحقيق الفوز في الجولة الرابعة في اللقاء عندما استسلم مكغريغور بل ووصل الأمر لتمكن البطل الروسي من ضرب الطاقم المساعد للنجم المسلم.


2/ مو فرح في الأولمبياد:


قررت دائرة الهجرة الأميركية استجواب العداء محمد فرح بتهمة "الإرهاب" بسبب أصله الصومالي.

وجاء الرد بقسوة من قبل "مو فرح" من خلال اشهار ميداليتين ذهبيتين في سباقي 10 آلاف و5 آلاف متر في الألعاب الأولمبية التي استضافتها لندن 2012، إلا أنه واجه صعوبة عندما تقدم للحصول على تأشيرة إقامة في بورتلاند في الولايات المتحدة.

العداء الأولمبي هاجر مع والده الصومالي إلى إنجلترا عندما كان في الثامنة من عمره، لكن جرى احتجازه في المطار أثناء توجهه إلى بورتلاند في ولاية أوريغون لقضاء عطلة أعياد الميلاد مع أسرة زوجته.

3/ محمد صلاح والعنصرية من قبل جماهير تشيلسي:


تعرض النجم المصري الدولي محمد صلاح 26 عاما لسيل من السباب من قبل جماهير ناديه السابق تشيلسي قبل مواجهة فريق ليفربول على ملعب أنفيلد في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وتداولت جماهير تشيلسي مقطع فيديو أثناء توجهها لمباراة فريقها أمام مضيفه سلافيا براج في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي وهي توجه هتافًا عنصريًا ضد هداف الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي.

وقامت جماهير البلوز بوصف اللاعب المصري بالأرهابي لكونه مسلم كما وصفت صلاح بـ "المُفجر" الأمر الذي أدى لإشعال أزمة حاول النادي اللندني تداركها بإعلان حرمان 3 مشجعين من دخول ملعب المباراة بعد نشرهم هذا المقطع.

ورد صلاح على عنصرية جماهير البلوز بتسجيل هدف صاروخي في شباك الحارس الإسباني كيبا أريزابالاغا ليساهم في فوز ليفربول بثنائية نظيفة على ملعب أنفيلد.