الشريط الإعلامي

إقالة ترامب بين الجد والهزل

آخر تحديث: 2019-04-23،
الدكتور: رشيد عبّاس

منذ فترة هناك محاولات حثيثة وعديدة يبدُ انها يائسة من قبل بعض اعضاء الكونغرس الامريكي من اجل إقالة الرئيس الامريكي دونالد ترامب, والسبب ليس سياسته الدائمة والمتحيزة في الشرق الاوسط لصالح الاسرائيليين, وانما بسبب نتائج تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية ومحاولاته عرقلة التحقيق, وربما ايضا بسبب عدم اشتراك بعض الديموقراطيين في صياغة بنود وفقرات صفقة القرن.
السياسة الامريكية في عهد الرئيس الحالي ترامب تمضي نحو اخفاء التقارير الخطيرة, وهي تشبه تماما سياسة جدتي رحمها الله في اخفاء المونة في (نملية) الخمسينات حتى تنتهي مدتها وتصبح غير قابلة للتناول والاكل,...الامريكان هذه الايام يخفون تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية, حيث أن الروس حاولوا التدخل في انتخابات الرئاسة 2016م لترجيح كفة ترامب في مواجهة منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون, وان ترامب بالذات حاول مرارا عرقلة عمل مولر، بحسب التقرير الذي يرمي الى ان ترامب ارتكب جريمة عرقلة العدالة.
والامريكان ايضا هذه الايام يخفون بسرية عالية التقرير الخاص بصفقة القرن وما ادراكم ما صفقة القرن, ذلك التقرير الذي يرمي الى جعل القدس عاصمة ابديه لإسرائيل, وان تحصل اسرائيل على اكبر مساحة ممكنة من الارض لتأمين مستقبل دولتها المزعومة, ثم العمل على اطفاء حرارة عداء العرب - ان كانت موجودة -تدريجيا تجاه جيرانهم الاسرائيليين, لكي تعيش دولة اسرائيل آمنة مطمئنة بين دويلات ضعيفة غمرتها البدع, ...دويلات لا حيلة لها ولا قوة.
مصير كل من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية, والتقرير الخاص بصفقة القرن سيكون بالضبط كمونة جدتي رحمها الله التي اخفتها في (النملية) في الخمسينات فترة من الزمن حتى انتهت مدتها وأصبحت على ما اذكر غير قابلة للتناول والاكل, فالزمن كفيل ان يميّع التحقيقات المتعلقة بتقرير مولر, والزمن كفيل ايضا ان يملّ الناس من طبيعة ومضمون بنود وفقرات صفقة القرن والتي لا يعلم مضمونها الا الله وقلة قليلة من السياسيين.
يقول احد النقاد ان عدد صفحات كل من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر, وبنود وفقرات صفقة القرن يتجاوز الــ(500) صفحة وهذا العدد الضخم من الصفحات يحتاج الى نفس طويل للقراءة, ويؤكد البعض ان اخر ما جاء في صفحات هذه التقارير والملفات ينسي اول ما جاء فيها, وان الاطالة في هذه الصفحات عمل مقصود ومبرمج, والسؤال المطروح هنا هل عرقلة عمل المحقق مولر، وتأجيل نشر تقرير صفقة القرن سيؤدي بالضرورة الى إقالة ترامب من قبل الديموقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب؟
ترامب رد على اعضاء في الكونغرس قائلا: لا يمكنكم إقالتي, بسبب نتائج تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية ومحاولاتي عرقلة التحقيق, ولا حتى بسبب تقرير صفقة القرن, واردف قائلا فقط الجرائم الكبرى والجنح يمكن أن تؤدي إلى إجراءات عزلي, فلم تكن هناك جرائم من قبلي لا تواطؤ ولا عرقلة..., لذا لا يمكنكم إقالتي, وأضاف أن الديموقراطيين هم الذين ارتكبوا الجرائم، وليس رئيسكم الجمهوري, وستنقلب الطاولة أخيرا على حملة المطاردة ضدي.
بقي ان نقول: جواب ترامب هذا يأخذ عليه (100)% بالضبط عند المصححين العرب...