الشريط الإعلامي

نهاية مُروعة لشاب اعتمد على المسكنات

آخر تحديث: 2019-04-23، 07:12 am

أخبار البلد - لقي أب بريطاني عمره 34 عامًا، مصيرا مروعا، انتهى بالوفاة بشكل مفاجئ، بعدما اعتمد في علاج نفسه من نوبة التهاب اللوزتين على المسكنات فقط دون استشارة الطبيب.

ووفقًا لصحيفة "ميرور"، كان مارك براملي من "هوكنال في نوتنغهامشاير"، يشكو خلال وجوده مع زوجته تشارلي ميلر، صاحبة الـ26 عامًا، من التهاب حاد في الحلق.

وظل "مارك" طوال وجوده مع زوجته إلى أمستردام رهن المرض، ويتناول مسكنات الـ"باراسيتامول"، حتى فقد وعيه تماما.

واستدعت الزوجة المسعفين، وتم نقل الزوج إلى المستشفى، وكافح الأطباء لإنقاذه لكنه توفي بسبب تلك النوبة التي أصيب بها، وقالت: "عندما ذهبنا في رحلة لأمستدردام لمدة 3 أيام، أمضى الرحلة في الفندق، لأنه كان يعاني من حنجرة سيئة وكانت حالته سيئة للغاية".

وأضافت:"كانت وفاته مفاجئة للغاية، لم نعلم سبب الوفاة بعد، لكننا نعتقد أن حنجرته تضخمت وأوقفت الأكسجين ولم يستطع التنفس".

واختتمت بالقول: "الرجال عنيدون للغاية، ولا يريدون الذهاب إلى الأطباء، ربما كان يعتقد أنه سيتحسن عندما يتناول الباراسيتامول، لكنه لم يكن يتوقع الموت".