الشريط الإعلامي

لنکن حجر عثرة

آخر تحديث: 2019-04-20، 06:09 am
حسن البراري
 

أمام حشد كبیر من السفراء في بلیر ھاوس (قصر الضیافة الرئاسي المقابل للبیت الأبیض) تحدث جارید كوشنیر عن صفقة القرن مطالبا الجمیع التحلي بذھن مفتوح لأن صفقة القرن لا تحتوي فقط على مكون اقتصادي وإنما آخر سیاسي على أن یكون ھناك ضمان لأمن إسرائیل. ھناك فھم في واشنطن مفاده أن الجزرة الاقتصادیة یمكن لھا أن تدفع الأردنیین والفلسطینیین على التحلي بذھنیة مفتوحة تسمح لھم بتقدیم التنازلات المطلوبة إسرائیلیا. نعرف جیدا بالأردن ما ھو شكل التنازلات المطلوبة سیاسیا، فعلى الرغم من أن الأردن الرسمي ینفي علمھ بتفاصیل الخطة إلا أن خطوطھا واضحة للقاصي والداني وأھمھا ھو شطب حق العودة وتوطین اللاجئین والاعتراف بالقدس عاصمة موحدة وأبدیة لإسرائیل وضم الكتل الاستیطانیة وتبادل أراض من ضمنھا تنازل الأردن عن أراض أردنیة مقابل الحصول على أراض سعودیة. بالمقابل، یتم تقدیم مساعدات اقتصادیة كبیرة للأردن لا نعرف بالضبط حجمھا لكنھا ستكون كافیة لإخراجھ من أزماتھ الاقتصادیة لعقد من الزمان. انزعاج الملك عبدالله من الخطة ومن الغموض الذي یكتنف الموقف الأمیركي الذي یضبط تحركاتھ على دقات ساعة نتنیاھو لم یعد A A A أفكار ومواقف سرا، فھناك الكثیر من التصریحات والتقاریر التي تفید أن الملك عبدالله بدأ یشعر بأن بلاده لا تملك عمقا عربیا بعد أن تبدلت مصادر التھدید لعدد من الدول العربیة الرئیسیة. وما تلمیحاتھ عن الضغوط التي تمارس على المملكة إلا رأس قمة جبل الجلید، فھناك تفاھمات لعدد من الدول العربیة المؤثرة وإسرائیل على إعادة رسم المشھد الإقلیمي بحیث تصبح فیھ إسرائیل دولة طبیعیة دون أن یترتب على ذلك استجابة إسرائیلیة لمنطق حل الدولتین. ویبقى السؤال فیما إذا كان بوسع الولایات المتحدة إملاء أي حل على الأردن، فواشنطن تقدم مساعدات اقتصادیة كبیرة للأردن ربما لا یمكن الاستغناء عنھا بسھولة، وھناك عدد من النخب الأردنیة المنبطحة للمنطق الأمیركي تبث الیأس في قلوب الأردنیین وھنا اتحدث بالتحدید عن نخب شكلت لوبیات لصالح عواصم مؤثرة. كنت دائما اسأل لماذا لا یكون ھناك محاسبة لھذا النوع من النخب؟! تشرفت بلقاء جلالة الملك مرتین في الفترة الأخیرة وتحدث في المرتین بشكل واضح وحاسم بأن الأردن لیس للبیع، وأن الأردن متمسك بحل وحید وھو حل الدولتین وأنھ لن یقبل أي حل یمس بمصالح الأردن. وبالفعل حاولت بعض الأیادي الخفیة بث الإشاعات في الأردن حول جدیة الموقف الأردني وجاءت لاءات الملك الثلاث في اجتماع الزرقاء لتعلن أن الأردن سیكون حجر العثرة لصفقة القرن وأن الأردن لن یكون وطنا بدیلا لأحد. من المنتظر الإعلان عن صفقة القرن بعد أن یشكل نتنیاھو حكومتھ، وھي خطة وحتى لو تم الإعلان عنھا إلا أنھا لیست قدرا، فبإمكان الجانب العربي أن یرفض الجانب السیاسي منھا ویرفض تمویل الصفقة! ولا أبالغ عندما أقول بأن الخطة بعد أن یتم إعلانھا ستطوى جانبا وتوضع على الرف لتضاف إلى رزمة من المبادرات التي واجھت نفس المصیر. وبتقدیري أن الأردن الرسمي یحضر جیدا لقول لا للصفقة، فتحركات الملك الأخیرة ومن ضمنھا لقاء كتلة الإصلاح الإسلامیة تأتي في سیاق اعداد الداخل الأردني للوقوف صفا واحدا أمام التغول الإسرائیلي المدعوم أمیركیا. بتقدیري یمكن للأردن ان یكون حجر عثرة أمام كل محاولات تصفیة القضیة الفلسطینیة، وھو بذلك ینال تقدیر لیس الشارع الأردني فقط وإنما الشارع العربي الذي لا یمكن لھ أن یقبل بالإجھاز على قضیة العرب الأولى بالرغم من محاولات فاشلة لاستبدال العدو یقودھا مراھقونؤ