الشريط الإعلامي

الجيش الأردني صمام أمان

آخر تحديث: 2019-04-11، 09:49 am
رمضان الرواشدة
اسمه الجيش العربي لأنه نشأ عروبيا قبل ومع تأسيس الدولة الأردنية التي نحتفل بعد سنتين بمئويتها الاولى، وكانت نشأته نتيجة للثورة العربية وللدفاع عن المشروع العروبي التي كان الاردن بذرتها الاولى. نكتب عن الجيش الاردني العربي فهو في كل بيت اردني له حكاية ونحن قبل اسابيع احتفلنا بالذكرى 51 لمعركة الكرامة الخالدة التي سطرها الجيش العربي وكانت نتيجة التقاء الارادة السياسية مع العقيدة القتالية للجيش قيادة ومقاتلين. لا توجد عائلة اردنية الا وللجيش فيها حكاية، فأنا من أسرة الاب كان جندي فرسان في جيش الملك عبداالله المؤسس وثلاثة من الاخوة هم من خريجي الجيش وكذلك الاحفاد. ولا توجد عشيرة أردنية الا وفيها شهيد او شهداء سقطوا في معارك الدفاع عن فلسطين او الدفاع عن الهوية الاردنية او
 
في محاربة الارهاب. كما ان للجيش العربي الاردني وقفات مع الدول العربية دفاعا عن الخط العربي، وصان بعض البلدان من الانهيار. وفي المجال الانساني الدولي يلعب الجيش الاردني دورا كبيرا خاصة في قوات حفظ السلام الدولي. لعل العقيدة القتالية والاستراتيجية للجيش الاردني ما زالت هي نفسها وقد استطاع خلال الازمات الماضية حماية حدودنا من خطر الارهاب والارهابيين واستطاع مطاردة فلول الارهابيين والانتقام منهم.... ولعل الحكمة القوية لجلالة القائد الاعلى الملك عبداالله جنّبتنا الانزلاق في حروب اقليمية، كان مطلوبا منا في الاردن من قبل بعض الاصدقاء والاشقاء دخولها خاصة في سوريا، الا ان بعد نظر القيادة الاستراتيجي رفض كل الضغوط وفي نفس الوقت رفض كل المغريات للزج بالجيش الاردني في هذه الحروب وقد ثبت صحة هذه النظرة الحكيمة لقيادتنا الاردنية وللقيادة العسكرية الأردنية المحترفة. الجيش العربي الاردني صامد على حدود الوطن ومهمته الدفاع عن ثرى الاردن وهو لم يتغير حسبما يقول بعض المشككين ولم تتبدل اولوياته العسكرية. وعندما يختار الملك الجيش وقيادته للحديث معهم حول المخاطر التي تتهدد الدولة الاردنية مما يسمى صفقة القرن او غيرها من الحلول الاقليمية فانه يعرف لمن يتحدث ويوصل رسالة للقريب والبعيد اننا ماضون في السلام، ولكن ان فرض علينا ما لا نحب فلدينا جيش قادر على حماية مصالحنا الوطنية الاردنية العليا. الجيش العربي الاردني المصطفوي يقف الان وقفة رجل واحد، وعينه الاولى على حدودنا وعينه الاخرى ساهرة على حماية منجزاتنا الوطنية وخطتنا الاصلاحية السياسية والعملية الديمقراطية في البلد. ومع الجيش تقف اجهزتنا الامنية الاخرى على اختلاف مهامها لحماية الوطن داخليا وخارجيا ومكافحة آفة التطرف والارهاب الدخيلة على امتنا الاسلامية وشعارهم: االله الوطن الملك. تحية اجلال نرفعها للقائد الاعلى الملك عبداالله ولقيادة الجيش والاجهزة الامنية ولكل منتسبي قواتنا المسلحة الاردنية التي ستبقى منذورة للدفاع عن الأمة وعن الأردن.