الشريط الإعلامي

في زمن الذنيبات أصبح الموظفون ينتحرون في الفوسفات

آخر تحديث: 2019-03-18، 09:54 am

أخبار البلد – خاص

منذ فترة ليست بالبعيدة عرض رئيس مجلس إدارة شركة مناجم الفوسفات محمد الذنيبات عن واقع الحال للشركة والانجازات التي تمكنت من تحقيقها خلال السنوات القليلة الماضية، مبينا أن الأرباح الصافية الأولية للشركة التي تم الافصاح عنها، بلغت 5ر47 مليون دينار، بعد أن وصلت خسائر الشركة في عام 2016 إلى 1ر90 مليون دينار، و 7ر46 مليون دينار عام 2017 .. وبين أن حجم النمو في أرباح الشركة الإجمالي بلغ 2ر94 مليون دينار عن العام 2018، وبنسبة نمو بلغت 202 بالمئة، مقارنة بعام 2017. .. وهذا أمر حميد بالطبع فعبد سنوات عجاف بدأت الشركة تلتقط أنفاسها بعض الشيء...

ولكن تفاجئ الجميع يوم أمس بخبر ومشهد تسلق عدد من العاملين على نظام المياومة المستأجرين في شركة الفوسفات (المجمع الصناعي) بالعقبة إلى أعلى سلالم مداخن الفوسفات مهددين بالانتحار للمطالبة بتثبيتهم في الشركة على نظام الخدمة الدائمة... حيث صعد أكثر من 15 عاملاً على مداخن المجمع الصناعي ملوحين بالانتحار في حال لم يتم تثبيتهم في الشركة ، فقضيتهم هي قضية مضى عليها العديد من السنوات دون حل لغاية الآن مما دفعهم للاقدام على الانتحار... وهذا ما يتعارض مع الانجازات التي تحققها الشركة والتي أشار لها الذنيبات ، إذن ما هي قصة هؤلاء العمال ولماذا لم يتم مساعدتهم وحل المعضلة التي يعانوا منها منذ سنوات ...

ولغاية الآن لم يصدر عن الشركة أي تصريح رسمي يفند أو يبرر أو يوضح حقيقة المجريات وعلاقة الشركة بالعمال والقصة التي دفعتهم لذلك .. إلا أن هنالك مصادر أوضحت في تصريحات صحفية تبين فيه أن العمال الذین تسلقوا مداخن الغلایات في المجمع الصناعي التابع للشركة لیسوا من موظفي الشركة مطلقا، وإنما یتبعون لمقاول والذي يتحمل كافة المسؤولية عن القضية.

والجميع ينتظر من إدارة الشركة والذنيبات الخروج بتصريح رسمي يبين حيثيات القضية ويفند إذا ما صحح القول بعدم علاقة الفوسفات بالعمال...وهل صحيح أن شركة الفوسفات بقيادة الذنيبات لا يوجد لها أي صلة بالموضوع .. أسئلة كثيرة يطرحها العديد بحاجة إلى اجابة بمنتهى الشفافية والمصداقية ...