الشريط الإعلامي

شركة المستثمرون العرب في مهب الريح بعد ان سرقها الحيتان

آخر تحديث: 2019-03-05، 05:01 pm
اخبار البلد -  لن أتحدث بصفتي أحد المساهمين بالشركة فقط بل هي الدمعة الصادقة التي تنهمر خوفا على الوطن بكل ما فيه، و ما كتاباتي وتذكيري الا لسان حال من مشهد كرنفالي عظيم خيم عليه صدق الولاء عند ابناء الوطن ، جعلني اتحدث رغم مزاجي المتعكر عن هذا الواقع الاليم.. هي الحسرة التي سيطرت على قلوب المساهمين وهم ينشدون الرزق الحلال بكل إجلال وإكبارمن اجل ان يبقى الوطن و لكي ينمو ويكبرُ ، دفعوا كل مدخراتهم، لابل واستدانوا من اجل الاستثمار في اقتصاد الوطن رغم المغريات في الخارج قاموا بذلك من باب وولائهم لتراب هذا الوطن وخوفهم عليه على هذا الوطن الذي تفديه بالاموال والاولاد والانفس.. 

ولكي لا يفهم حديثي عن خصم سرق اموالنا فالسارقون كثر لذلك لن اتجاوز الخطوط الحمراء في الذم والتشكيك ،وساحاول قدر الامكان ان ابتعد عن النقد الممنهج واغتيال الشخصية.. رغم ذلك هي الحقيقة نعم الحقيقة التي صدحت بها افصاحات سوق عمان المالي قبل يومين لتخبرنا بتصفية الشركة وانتهاء الحلم وتبخرما يزيد عن 150 مليون تعود لما يزيد عن 9 الاف مواطن اردني ومستثمر عربي.. 

اتحدث يا جلالة الملك عن( شركة المستثمرون العرب المتحدون) التي كانت حلم لمن يبحث عن باب رزق جديد، فقد اوهمونا انها بوابة الاردن للخارج فدفعت الملايين في شركة خليجية من جيوب الاردنيين ، لا بل قال عرابهم ذات يوم هي الاستثمار الاقوى والانجح منذ تأسيس المملكة فادخرنا بها كل ما نملك من حصاد و تعب السنين .. 


اوهمونا يا جلالة الملك ومن خلال أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة ان اي مواطن لا يمتلك سهم في هذه الشركة لا يفهم بابجديات الاستثمار ولن يتقدم الى الامام .. اقنعونا يا سيدي حتى في كتب تنحيهم عن قيادتها(بعد نهبها ) ان الذي ابعدهم عنها ما هو الا المرض والتعب والانشغال في خدمة الوطن، لا بل قال احدهم وهو احد المخضرمين في السياسة الاردنية انها صاحبة اليد العليا عليه وهي محور النجاح والانتقال الاول له من القطاع العام الى الخاص، فكم كذبو وكم زورو من الحقائق حتى غرقنا.. من اموالنا يا صاحب الجلالة اصبح شخص بحجم (هيثم الدحله) يحاط بعدد من الحرس ويعيش وكانه آخر السلاطين الامر الناهي الاول والاخر في كل الامور.. قال احدهم مخاطبا الاعلام الرسمي ذات يوم وهو يعلم ان الشركة في طريقها الى الانهيار «المستثمرون العرب المتحدون» مجموعة ذات رؤية وليست محفظة مالية فـي البورصة.. يا جلالة الملك منذ عام. 2012 سمعنا الكثير الكثير من الجعجعة ولم نرى طحنا فقد أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد، سميح بينو في ذلك الوقت، بدء الهيئة بإجراءات التحقيق في ملف شركة "المستثمرون العرب المتحدون" بعد تلقي شكاوى من أحد المحامين حول وجود مخالفات في أعمال الشركة...وهاهي الان في سجلات التصفية الاجبارية فاين التدقيق والتحقيق .. 150مليون دينار ذهبت في مهب الريح يا سيدي من شركة واحدة ومئات الملايين الاخرى تبخرت من جيوب المساهمين الى جيوب الفساد تحت سمع وبصر الجهات الرسمية ، الفاسدون يا سيدي "يبرطعون" والمساهمون يعانون ولا مخلص لهم بعد الله الا انت.. لن اطيل فخير الكلام ما قلّ ودلّ..ولكن وقبل ان يتخذ القرار القضائي النهائي في التصفية، من المستفيد من ذلك!! ومن يقوم بالضغط لإغلاق الملف، وخصوصا ان قضية مرفوعة من الشركة على الشركة الخليجية للاستثمار في دبي ستعود بعشرات الملايين ، وهنالك امور يمكن تسويتها في الاردن قد تخفف من حجم الدمار الذي لحق بالمساهمين وذلك اضعف الايمان من قبل الدولة لحماتنا ... حمى الله الاردن والاردنيين من الأشرار والفاسدين و من ساندهم و عاضدهم و ٱواهم وسابقا اردد ما حييت ما زال على هذه الارض الطهور ما يستحق البناء والعمل والانجاز...

م. مدحت الخطيب