الشريط الإعلامي

الروف الجديد ومقهى ستاربكس هل ينقذان فندق اياس في شارع المدينة من الخسائر المتلاحقة .!؟

آخر تحديث: 2019-03-02، 01:21 pm
اخبار البلد 

لا يزال فندق اياس المملوك لشركة الركائز للاستثمار " شركة مساهمة عامة " تحت ميدان الرماية بسبب الخسائر التي لاحقت الفندق للعام الثاني على التوالي حيث بلغت قيمة خسائر الفندق لعام 2016 " 230"  الف دينار بالرغم من الايرادات التشغيلية الصافية التي تجاوزت 2 مليون دينار والتي لم تنعكس على وضع الشركة وبياناتها المالية كما يجب ... ادارة الفندق بررت هذه الخسائر الى جملة عوامل اهمها الى التحديثات التي اجرتها على الفندق والى المنافسة بين الفنادق داخل العاصمة عمان .

ادارة الشركة والتي تقول ان استراتيجيتها تركزت على استحداث مرافق جديدة او تطوير القائم منها وعرضها بأسعار منافسة اثار تساؤلات نحو جدوى الإستراتيجية واثرها على الشركة والمساهمين خصوصا في مجال انشاء قاعة جديدة للفندق على الروف والتي اثارت تساؤلات حول قانونية ترخيصها من امانة عمان بالاضافة الى التجهيزات والتقنيات التي صممت بها القاعة صيفاً وشتاءاً حيث كان الأجدر بإدارة الفندق الى تحديث وتطوير القاعات القائمة بدلاً من التكلفة المالية الهائلة لهذه القاعة باعتبار ان تلك القاعات لا يمكن ان تدخل المنافسة بالقطاع الفندقي ولا يمكن ان تحقق ايرادات على المدى المتوسط .

ويبدو ان ادارة الفندق التي استعانت بسلسلة مقاهي ستاربكس المعروفة في عالم المقاهي والمطاعم سيؤثر على اداء الفندق بالمستقبل ونظرة الزبائن حيث سيتحول الفندق كما قال البعض الى مقهى وكافي شوب باعتبار ان رواد الفنادق يختلفون عن رواد المقاهي وتحدياً ستاربكس المنتشرة بكثرة من خلال فروعها في شوارع العاصمة عمان ولذلك فإن العلامة التجارة لـ ستاربكس لن يقدم كثيرا لفندق اياس كما حاول البعض الإدعاء او الترويج والدليل ان البيانات المالية لم تشر الى ان المقهى وايراداته وزبائنه قد ساهموا في انقاذ مؤشر الأرباح والإيرادات التي تحتاج حقيقة الى معرفة الاثر من ذلك او خطورته

ويبقى السؤال الاهم هل ستقوم ادارة الفندق وبالرغم من اجتهاداتها ورؤيتها التطويرية والتحديثية والهندسية داخل الفندق وخارجه او الاستعانة بالمقاهي العالمية سيحسن من الرؤية والنتائج هذا ما سنتركه للزمن للإجابة عليه مع ان النتائج تتحدث عن نفسها .