الشريط الإعلامي

صورة لعارضة أزياء تفجر معركة قضائية

آخر تحديث: 2019-02-10، 07:22 am

أخبار البلد - لمع نجم عارضة أزياء في جوائز غولدن غلوب، حتى قيل إنها طغت على مشاهير السجادة الحمراء، لتجد نفسها بعد ذلك عالقة في معركة قانونية مع شركة المياه التي ساهمت في شهرتها.

وأصبحت كيلي ستاينبايخ، التي تعرف كعارضة باسم كيليث كوثبرت، معروفة بين عشية وضحاها كـ "فتاة مياه فيجي".

وبدأت القصة حين التقطت صور لكيلي وهي تبتسم، حاملة صينية عليها زجاجات مياه، وهي تقف وراء عدد من المشاهير في حفل توزيع الجوائز في هوليوود.

لكن ذلك تطور إلى مشكلة بين عارضة الأزياء وشركة مياه فيجي؛ حيث تقدمت عارضة الأزياء الكندية (31 عاما) بدعوى قضائية ضد شركة المياه ومالكها (وندرفل ووتر) لاستعانتها بصورتها في إعلان ترويجي.

واتهمت عارضة الأزياء الشركة باستخدام صورتها، وهويتها وجاذبية مظهرها في حملة إعلانية عالمية دون الحصول على موافقتها.

وفي دعوى قضائية مضادة، قال أصحاب شركة مياه فيجي يوم الجمعة إن كيلي ستاينبايخ وقعت بمعرفتها عقدا حصريا مدته سنة بقيمة90,000دولار أمريكي (70,000جنيه إسترليني)، واتهموها ووكلائها "بالجشع".

ووصفوا الدعوى التي تقدمت بها بأنها "محاولة واضحة للتنصل من التزاماتها التي ينص عليها العقد"، مضيفين أنها تحاول الآن انتزاع ما يصل إلى500,000دولار (385,000جنيه إسترليني).

وجاء في الدعوى القضائية: "تعض ستاينبايخ اليد التي أطعمتها من خلال مقاضاتها الشركة المسؤولة تماما عن منحها الفرصة والوسيلة للاستفادة من شهرة الـ 15 دقيقة على الإنترنيت".

ونشرت صور عارضة الأزياء على نطاق واسع في شهر يناير/كانون الثاني، فحصلت كيلي على أكثر من200,000متابع على موقع إنستغرام، وظهرت على شاشات التلفاز.

وفي مقابلة معها، بعد أن أصبحت مشهورة، أنكرت كيلي أنه طُلب منها أن تفسد صور المشاهير، بظهورها وراءهم، وأصرت على أنها كانت ببساطة تقوم بعملها في "تزويد النجوم بالماء".

وقالت لقناة تلفزيونية محلية (KTLA 5) في لوس أنجلس: "عليك أن تظهر على نحو جيد إن كنت ستضطر للظهور في صورة".

وأضافت: "لا يمكن تفادي ذلك، لم يكن هناك كاميرا واحدة فقط؛ هناك الكثير من الكاميرات التي ستلتقط صورتك بغض النظر عن المكان الذي تقف فيه. ستظهر في لقطة شخص ما".

ووصف فريقها القانوني الدعوى المقدمة ضدها بأنها لعبة دعائية.

وقالت محاميتها كيشيا رينولدز لشبكة سي بي اس الإخبارية: "لن تتعرض كيليث للمضايقات من قبل شركة مياه فيجي، أو شركة وندرفل ووتر، أو أصحابها ذوي المليارات".