الشريط الإعلامي

شركة تأجير سيارات تغلب "الشيطان" وتحتال على شركات التامين باسلوب مبتكر!

آخر تحديث: 2019-01-19، 12:48 pm
أخبار البلد - عمليات نصب واحتيال من "الطراز" الفريد وممارسات غير اخلاقية ترقى الى الفساد تدور رحاها داخل احدى شركات تأجير السيارات السياحية.. هذه "المافيا" الجديدة التي خططت ورسمت للعبة شيطانية تجنى منها مئات الالاف وربما بضع الملايين بسرقة مبطنة من جيوب شركات التأمين ضاربة كل القيم والامانة المهنية عرض الحائط..

تفاصيل القضية كما رواها عاملون في شركات تأمين تشير بالدلائل والبراهين الى قيام هذه الشركة "النصابة" في حال تعرض سياراتها الى حادث بتقديم الرشاوى لعاملين في مراكز الصيانة بوكالات السيارات بهدف التضليل ورفع قيمة التخمين اضعاف واضعاف فيتحول الرقم 1000 بقدرة قادر الى 6 الاف ويعج تقرير التخمين بالمبالغة والتهويل ليشتعل السعر الى الرقم المتفق عليه.. ثم تبدأ بعدها رحلة المفاوضة والمساومة وتلجأ شركة تأجير السيارات الى اقناع شركات التامين بغض الطرف عن "الكراجات" ومساوئها مبدية تعاونها نحو تخفيض المبلغ بقيمة الف او الفين وهنا تجد شركة التامين نفسها ملزمة بقبول "الصفقة" والموافقة عليها وتقع في فخ "الاستغفال والخديعة" بعد ان ظفرت شركة تاجير السيارات بالاف الدنانير ووضعتهم في جيبها ورفعت علامة النصر!!

ولكن "مصير الشاطر يوقع ".. اذا اعتبروا هؤلاء اللصوص ان هذه شطارة فما لبث ان تكشفت ممارسات الاحتيال التي تقوم بها شركة التاجير نظرا لتكرار الموقف والاسلوب مع عدة شركات تأمين وبالتالي اصبح اسم هذه الشركة مرتبطا بالفساد والتجاوزات و"اللف والدوران" وفتحت شركات التأمين النار عليها من كل اتجاه وتم رفع قضايا ضدها في المحاكم.

ملف هذه الشركة متخم بالمخالفات وتقديم الرشاوى والاحتيال على المستثمرين الذي وقعوا ضحية شباكها وحان الوقت لوضع هذا الملف امام مكافحة الفساد و"التنبيش" به جيدا والعودة الى ارشيف عملها وتعويضات سياراتها من التأمين ومحاسية المرتشين والمتعاونين معها في لعبة الغش والتضليل وسرقة اموال شركات التأمين.