الشريط الإعلامي

اليعقوب من العراق إلى دمشق .. نقيب عابر للقارات

آخر تحديث: 2019-01-16، 01:21 pm

أخبار البلد – خاص

لكل مجتهد نصيب، فعندما تكون قيادي ناجح ، وصاحب قدرة على ضبط الأمور، توقع حينها أن تصل لأعلى المراتب .. نقيب المقاولين المهندس أحمد اليعقوب رجل أخذ على عاتقه مهمة صعبة وخصوصا في ظل الركود الذي يعاني منه قطاع الإنشاءات في المملكة منذ سنوات ...

اليعقوب قبل الانتخابات وفوز كتلته "كتلة التغيير" بأغلب مقاعد المجلس ، بين أن الكتلة خرجت من رحم هموم المقاولين ومشاكلهم، ومؤكدا أن المرحلة القادمة ستكون هامة ومفصلية للجميع في صنع القرار والعمل على رسم استراتيجيات النقابة والعمل على تحسين الأوضاع، فالهموم كبيرة جدا وتحتاج إلى الجد والعمل والمثابرة.

هذا الرجل المهني صاحب الآفاق والرؤى المستقبلية للقطاع ، يعمل ليلا ونهارا من أجل تحسين الأوضاع ، ويعمل على إعادة العلاقات مع كافة الدول وتصدير المقاول الأردني إلى كافة البلدان ، وهذا يظهر جليا في الأخبار المتداولة في الصحف والمواقع الإخبارية .. حيث توجه وفد من نقابة المقاولين برئاسة اليعقوب إلى العاصمة السورية دمشق تلبية لدعوة نقابة المقاولين السوريين، حيث تأتي هذه الزيارة في اطار جهود النقابة للمساهمة في إعادة إعمار سوريا وتصدير المقاولات.

وليس هذا فحسب .. بل قام اليعقوب قبل ذلك بالتوجه وزيارة دولة العراق الشقيق والعمل على تصدير المقاول الأردني للمساهمة في إعادة إعمار العراق ، فخلال الزيارة التي قامت بها ،أبدت الحكومة العراقية اهتمامها الكبير ونيتها في العمل والتعاون مع المقاولين الأردنيين مما يخلق فرص عمل جديدة لأبناء القطاع.

واتفقت نقابة المقاولين الأردنيين ونظيرتها العراقية على معاملة المقاول الأردني معاملة المقاول العراقي في العراق واعتماد تصنيفه المعتمد في الأردن كما هو حتى يتمكن من العمل في العراق والمساهمة في مشاريع إعادة الاعمار، وذلك بموجب مذكرة تفاهم وقعها اليعقوب مع رئيس رئيس اتحاد المقاولين العراقيين علي السنافي، في وزارة الصناعة والتجارة والتي تنص على اعتماد مركز تدريب المقاولين لغايات تدريب الكوادر الفنية للمقاولين العراقيين.

قطاع المقاولات الأردني يشهدنقلة نوعية وإنجاز كبير، ومجلس النقابة بقيادة "المايسترو" أحمد اليعقوب يعمل بخطى حثيثة لفتح آفاق جديدة للمقاولين الأردنيين في العديد من الدول المجاورة... وهذا إن دل فإنه يدل على أهمية قطاع الانشاءات في رفد الاقنصاد وتحسين الأوضاع في المملكة.. فاليعقوب ومجلس إدارته يسعون دائما إلى مد جسور التعاون مع كافة الجهات والدول المجاورة لتصدير المقاولين الأردنيين والعمل على خلق فرص عمل لأبناء القطاع.

أحمد اليعقوب جاء ووضع أمامه هموم ومشاكل أبناء قطاعه، ويسعى دوما إلى الوقوف بجانب المقاول الأردني وتحقيق كل ما هو أفضل له .. وصدق القول بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب.