الشريط الإعلامي

"الوطني الفلسطيني" يطالب من الاردن البرلمانات الإسلامية والعربية بتحمل مسؤولياتها تجاه القدس

آخر تحديث: 2018-12-06، 02:47 pm
اخبار البلد - طالب أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني الذين يتواجدون في المملكة، الاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتها وإلزام حكوماتها بالوفاء بالتزاماتها المالية التي أقرتها القمم العربية تجاه القدس.

ودعوا في اجتماع عقدوه اليوم الخميس في مقر رئاسة المجلس في عمان، إلى الالتزام بما جاء في مبادرة السلام العربية التي نصت على انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من كافة الأراضي العربية المحتلة 1967، ومن ثم إقامة علاقات مع إسرائيل.

وأعربوا عن تقديرهم لموقف الأردن ملكا وحكومة وشعبا وبرلمانا، وخاصة المواقف الأخيرة لجلالة الملك عبدالله الثاني التي تميزت بالشجاعة والصلابة في الدفاع عن الحقوق الفلسطينية وفي القلب منها مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس كضمانة للأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكدوا في الاجتماع الذي ترأسه رئيس المجلس سليم الزعنون، التمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها حق تقرير المصير، وعودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار 194، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها مدينة القدس وفقا لقرارات الشرعية الدولية، والتمسك بحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي حتى نيل كافة حقوقه المشروعة.

وطالبوا مؤسسات دولة فلسطين بكافة اختصاصاتها بتوفير متطلبات الصمود في مدينة القدس، وتنفيذ كافة القرارات الصادرة عن المجلس المركزي الفلسطيني التي نصت على تقديم المزيد من الدعم المادي للمدينة المقدسة وأهلها لتمكينهم من مواجهة سياسية الاحتلال التي تضغط وبشكل يومي على كافة مفاصل الحياة للمقدسيين.

واعربوا عن رفضهم لمحاولات الإدارة الأمريكية إدانة حركتي حماس والجهاد في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ودعوا إلى الإسراع في إنهاء الانقسام وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي تشكل صمام أمان لحماية المشروع الوطني، وذلك من خلال تطبيق اتفاقيات المصالحة الوطنية.