الشريط الإعلامي

وزارة الأشغال وسياسة التفريغ من الكفاءات .. من يتحمل المسؤولية ؟؟

آخر تحديث: 2018-12-06، 09:00 am

أخبار البلد – أحمد الضامن

وزارة الأشغال العامة والإسكان وما يدور حولها من قضايا عديدة بداية من الطرايق الصحراوي وإلى المخالفات والتجاوزات التي رصدها تقرير ديوان المحاسبة .. ملاحظات عدة وهامة أبرزها وأظهرها تقرير ديوان المحاسبة بخصوص وزارة الأشغال العامة والإسكان من حيث النفقات والعطاءات والمكافآت التي تصرف بغير حق ، بالإضافة إلى بعض التجاوزات في تنفيذ العطاءات والمخالفات والتجاوزات في بعض عقود الموظفين وغيرها من التجاوزات التي تضع وزارة الأشغال العامة أمام العديد من التساؤلات والاستفسارت والتي لغاية الآن لم نجد لها أي إجابة مقنعة ...

قرارات متسرعة .. مخالفات عديدة .. غياب للكفاءات وغيرها الكثير من المشاكل التي أشار إليها العديد داخل أروقة وزارة الأشغال العامة.. البعض أشار أن الوزارة لم تعد تأخذ القرارات الصحيحة أوهنالك أي انجاز يذكر أو قرار رئيسي للمشاريع الهامة بوزارة الأشغال ، حيث أشار العديد أن حال الوزارة ساكن غير متحرك وهو واقع مرير ساهم بتدمير قطاعي الانشاءات والمقاولات.

الأسباب كثيرة ويمكن من أهمها بحسب قول العديد ، هو غياب الكفاءات صاحبة القدرة الفنية والقيادية داخل الوزارة .. وأشاروا بأن الوزارة تحتاج إلى الشخصيات القيادية الإدارية ذات الكفاءة العالية ، تكون قادرة على وضع بصمتها المميزة داخل وزارة الأشغال والعمل والتقدم نحو الأفضل.

العديد طالب وأكد بأن الطريقة الوحيدة هي تفعيل أكبر عدد من مهندسيها أصحاب الخبرة والكفاءة ممن وضعوا على الرف ، وتفعيل إجراءات المتابعة والمراقبة على الأداء لضمان حسن سير الأعمال ، مؤكدين بأن المطلوب ليس صعبا فالكوادر الفنية صاحبة الخبرة متواجدة ولكنها تحتاج إلى التحفيز والعدل بينها لتقديم أفضل ما لديهم...فهل سيستطيع الوزير الحالي إصلاح ما أفسده الدهر ...