الشريط الإعلامي

كتلة الزرقاء الصناعية تفوز بالتزكية في انتخابات غرفة الزرقاء – أسماء

آخر تحديث: 2018-10-13، 08:29 am

أخبار البلد - خاص

مع انتهاء موعد ترشح والمهلة لانتخابات غرف الصناعة نكاد أن نجزم بأن انتخابات غرفة صناعة الزرقاء قد حسمت بالتزكية لصالح كتلة الزرقاء الصناعية بقيادة فارس حمودة التي حسمت النتيحة مبكرا ، وقبل شهر من موعد إجراء الانتخابات حيث هنالك أسئلة عديدة مطروحة حول آلية تعاطي الهيئة العامة في غرفة الصناعة مع العرس النقابي والذي يبدو أن نسبة كبيرة من الأعضاء قد حسمت أمرها معلنة عدم رغبتها في الترشح والمنافسة تاركة الجمل بما حمل لصالح كتلة الزرقاء الصناعية التي بيبدو أنها حصلت وحصدت الثقة المطلقة من الهيئة العامة لغرفة صناعة الزرقاء والمفرق ، باعتبارها تحمل رؤية وفكر وسجلها حافل وناصع بالانجازات مما يصعب منافستها أو تحديها أو حتى خوض انتخابات ضدها ، فحتى المرشح الوحيد الذي كاد أن يكسر قاعدة التزكية غير المستحبة في الانتخابات قد رفع الراية البيضاء مباركا ومعلنا انسحابه ومؤيدا لقرار التزكية الذي بات الخيار المفضل لدى الهيئة العامة للغرفة التي يبلغ عددها 338 عضوا.

الكتلة الفائزة بالتزكية ضمنت مقاعدها وضمنت ولاية جديدة لتنفيذ مهام وبرامج كانت قد أنجزت منها الكثير الكثير ولكن يبدو أن الفترة القادمة ستكون أكثر صعوبة وتعقيدا باعتبار أن المرحلة مليئة بالتحديات والمتغيرات في ظل ظرف صناعي صعب يعيشه القطاع ويلقي بظلاله على مجمل المشهد الوطني الاقتصادي الصناعي.

مبروك لكتلة الزرقاء الصناعية التي حسمت فوزها بلا معارك أو تنافس وحصدت على الثقة المتوقعة التي جاءت بسبب صدق اختيار الكتلة ومدى التزامها وتجانسها وعمق تخطيطها والذي أثمر عن تحقيق نصر صعب سهل ، لكن هذا الفوز سيرتب مهام أكبر وأصعب لهذه الكتلة التي عليها الكثير من التحديات والمهام لدى القطاع الصناعي في منطقتي الزرقاء والمفرق واللتين تعتبران من المناطق المهمة على الصعيد الصناعي الأردني لما تحتويه من مصانع ومناطق تنموية تحتاج إلى وقفة ودراسة وخطط وانجازات.

وضمت الكتلة عضوية:

١. م. فارس حمودة

٢. حسين حواتمة

٣. طلال الغزاوي

٤. جميل وريكات

٥. حيدر العمايرة

٦. امجد الباشا

٧. بسام الكيلاني

٨. دينا الخياط

٩. ماهر الدباغ