الشريط الإعلامي

صاحب سلسلة صيدليات "دواكم" الدكتور بشار الشلتوني .. إلى السجن من جديد

آخر تحديث: 2018-09-22، 08:01 am

أخبار البلد – خاص

سلسلة صيدليات "دواكم" والتي تعد من أكبر السلسلات في الأردن، لم تستطع لغاية الآن أن تنتهي من الأزمة المالية الكبيرة التي تمر بها جراء الظروف التي أصابتها والديون المتراكمة والشيكات المرتجعة والخلافات مع بعض المتعاملين من موردين وأصحاب مستودعات أدوية.. وبالرغم من المحاولات المتكررة لانعاش قلب السلسلة إلا أنها ما زالت تعاني .. وبالعكس يبدو أنها تزداد معاناة يوما بعد يوم، والدخول في دوامة كبيرة من المشاكل والظروف الصعبة.. إدارة الشركة عملت جاهدة على حل كافة المشاكل التي تواجهها والعمل على دفع المستحقات والذمم المالية المترتبة عليها وعمل تسويات مع الدائنين وتحسين الأوضاع إلا أنه ما زال هنالك بعضا من الأمور الشائكة والتي تتفاقم بشكل كبير.

وفي آخر التطورات على قضية السلسلة علمت "أخبار البلد" أنه جرى توقيف صاحب السلسلة الدكتور بشار الشلتوني من جديد ،على خلفية القضايا المالية والكمبيالات غير المسددة والتي كان مصدرها الشلتوني في وقت سابق لبعض الدائنين وأصحاب الذمم من مستودعات أدوية وغيرها الأمر الذي عجز عن سدادها ومماطلته في دفعها والتسويف أكثر من مرة في إعادة جدولها ما دفع أصحاب الدين إلى رفع عدة شكاوى وقضايا ضد الشلتوني في المحاكم ذات العلاقة التي أمرت بتوقيف صاحب أكبر سلسلة دوائية صيدلانية في عمان.

وعلمت "أخبار البلد" أن مديونية السلسلة وصلت لأكثر من 40 مليون دينار .. بالإضافة إلى وجود عدد لا بأس به من القضايا والتي تجاوزت الـ 100 قضية على أقل تقدير تواجه صاحب السلسلة ،حيث جرى توقيف صاحب السلسلة في وقت سابق أكثر من مرة بسبب شيكات لا تحمل رصيد والتي كان يمنحها لبعض الموردين والمستثمرين.

وكانت نقابة الصيادلة قد حذرت في وقت سابق من التعامل التجاري مع المؤسسات الصيدلانية التي تحمل الإسم التجاري "دواكم"،بسبب أن أسماء الشركات في السجل التجاري تختلف عن العلامة التجارية، فـ "دواكم" هي مجرد علامة تجارية ، وبالتالي أصبحت بعض الصيدليات تستخدم هذه العلامة في التعامل التجاري وليس لها صفة قانونية، وبالقانون لا تستطيع أن تبيع وتشتري باسم العلامة التجارية وإنما فقط لشركة تجارية وحسب السجل التجاري.

المطل على الوضع التي تمر به هذه السلسلة العريقة يجد أنها ما زالت متعثرة في سداد الديون المستحقة عليها رغم جميع الإجراءات التي اتخذتها الشركة للعمل على انهاء الأزمة ،وقيام الإدارة بإغلاق عدة فروع تابعة لها في المملكة بهدف التقنين والتقليل من المصروفات المترتبة على الشركة إلا أنها لم تف بالغرض المنشود...