الشريط الإعلامي

ألمانیا تصارع بطل العالم من أجل استعادة مكانتھا

آخر تحديث: 2018-09-04، 08:29 am
اخبار البلد
 
تبدأ ألمانیا إعادة بناء سمعتھا المحطمة، بعد غد الخمیس، في المباراة الافتتاحیة للنسخة الأولى من دوري الأمم لكرة القدم، لكن رحلتھا الطويلة صوب التعافي ستنطلق بأصعب مواجھة على الإطلاق، أمام فرنسا، بطلة كأس العالم.

 ويھدف دوري الأمم، الذي استحدثه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، إلى زيادة الاھتمام بالمباريات الدولیة التي تقام في الخريف والربیع، والتي تنظر إلیھا الأندية والجماھیر باعتبارھا عقبة أمام الموسم المحلي.

المنتخبات الوطنیة الأوروبیة، التي يبلغ عددھا 55 مقسمة على أربع درجات، تتكون كل واحدة من أربع مجموعات، وتقام مبارياتھا بین سبتمب ونوفمبر الثاني. وھناك صعود وھبوط بین كل دوري، بینما تنتھي الدرجة الأولى، التي تضم فرنسا وألمانیا، ببطولة مصغرة من أربعة فرق تقام في يونیو من العام القادم، لتحديد بطل دوري الأمم. 
وقوبلت البطولة بالكثیر من الشكوك في البداية بسبب نظامھا الذي يبدو معقدا، لكنھا تلقت استقبالا حارا من المدربین، عندما سحبت القرعة في يناير، وستحصل الفرق على جوائز مالیة مع تقدمھا في المسابقة. 

وخرج المنتخب الألماني، بطل العالم في 2014 ،من دور المجموعات في كأس العالم في روسیا، وھي أكثر مرحلة مبكرة يودع فیھا بطولة كبرى في 80 عاما. وقرر المدرب يواكیم لوف البقاء في منصبه، وتعھد بتغییر شكل الفريق بنجاح وإعادته لطريق الانتصارات، وسیمثل دوري الأمم البداية الجديدة. 

واختار لوف ثلاثة لاعبین جدد واستبعد لاعبي الوسط سامي خضیرة وسیباستیان رودي، ضمن آخرين. لكنه لم يكن لیختار منافسا أصعب من فرنسا المفعمة بالثقة، بعد فوزھا بكأس العالم للمرة الثانیة بعد انتصارھا في 1998.

 وفي وجود مجموعة من اللاعبین الأكثر موھبة في العالم، ومن ضمنھم بول بوجبا وأنطوان جريزمان وكیلیان مبابي، ستكون ھذه أول مباراة لفرنسا منذ تتويجھا بكأس العالم في موسكو، يوم 14 يولیو عقب فوزھا 4-2 على كرواتیا. 

وتبدأ إيطالیا، التي لم تنجح حتى في التأھل لكأس العالم، طريقھا الخاص نحو التعافي بمواجھة بولندا في بولونیا يوم الجمعة. ووجه المدرب روبرتو مانشیني، الدعوة إلى خمسة لاعبین جدد، وبینھم بییترو بلیجري مھاجم موناكو، البالغ من العمر 17 عاما.

 وتستضیف إنجلترا التي بلغت قبل نھائي كأس العالم، إسبانیا في الیوم التالي، بینما تلعب سويسرا ضديسلندا في مواجھة أخرى بالمجموعة الأولى.