الشريط الإعلامي

--- أرجو معاودة الأتصال ---

آخر تحديث: 2018-08-29،
الكاتب الساخر محمد المهيرات

حاله من الأستغراب والدهشه تصيب كل من يجلس معي وكأني عامل مصيبه اذا يرن شخص على تلفوني ويفصل..يرن ويفصل اصبحت تسبب لي أحراج شديد..مره رن تلفوني وفصل وكل الموجدين اصبحو يضحكو..صديقي محمد يقول لي ابسط يا عمي صاير شغل بنات ومعاكسات..وصديق علي يقول لي والله انك زير نساء..كل الذين يرنو ويفصلو على تلفوني يظنون أني بنت وكل الذين يجلسون معي يعتقدون بأن الذي يرن ويفصل على تلفوني بنت..كل ما يرن تلفوني ويفصل يطلع لي رجل ويقول لي أسف على الأزعاج مش هذا تلفون مطعم الورده الحمرا..تلفوني يرن ويفصل اكثر من قتلى فيتنام...شعاري دائما ابو رنه ما يدخل الجنه....تلفوني أصبح مشهور عند الكل وقد أطلقو عليه أصدقائي أسم تلفون ابو رنه...وضعت تلفوني على الصامت ولكنه ما زال يرن ويفصل..كسرت تلفوني ومازال تلفوني يلفظ أنفاسه الأخيره وهو يرن ويفصل..اولادي يصرخون في البيت بابا تلفونك رن وفصل..اصبح اسم الشارع الذي أسكن فيه يسمى شارع ابو رنه وفصل..حتى الرجل الذي سأل ابني في الشارع وقال له مش انت أبن الي تلفونه يرن ويفصل....طلقت تلفوني وهجرته الى الأبد من جراير من كثر ما يرن ويفصل....المواطن يكره الرن والفصل وقد أصيب بحاله هستيريه من كثر الرن والفصل..يرن جرس البيت نريد فصل الكهرباء انت لم تدفع....يرن عداد ساعه المياه حان موعد فصل المياه انت لم تدفع....المدارس والجامعات ترن على ابوابنا اما الدفع او الفصل..ترخيص السياره يرن على التابلو اما الدفع او المخالفه..المرض يرن داخل أجسادنا والمستشفيات تقول لنا اما الدفع او فصل المغذي عن جسدك..هل عرفتم لماذا المواطن يكره ويشمئز من كل انسان يرن ويفصل....ربما المواطن يموت وهو على الرجاج لا احد يدري بحاله....كنا نظن الذي يرن ويفصل بنت أكتشفنا بأنه غول الفقر الذي يسرق راحتنا في الليل ونهار ........