الشريط الإعلامي

!إنجازات الحكومة

آخر تحديث: 2018-08-28، 06:20 am
يعقوب ناصر الدين
 الخطوة التي اتخذتھا الحكومة بالإعلان عن منجزاتھا حتى الآن، والنسبة المئویة المعلن عنھا لھذه الإنجازات ھي في حد ذاتھا إنجاز یستحق التقدیر وھذه بالفعل خطوة جیدة لأنھا تضع .المواطنین في صورة سیر العمل تجاه ما اعتبرتھ الحكومة أولویة في المرحلة الحالیة ولا ننسى أن معظم القضایا التي عملت الحكومة على معالجتھا كانت محل انتقاد شعبي للحكومة السابقة، سواء ما یتعلق بقانون ضریبة الدخل، أو نظام الخدمة المدنیة،أو آلیة تسعیر المشتقات النفطیة ومكوناتھا، وآلیة معالجة مرضى السرطان، وغیر ذلك من القرارات التي أثارت الرأي .العام، وأدت إلى احتجاجات الدوار الرابع، وأفضت إلى تشكیل حكومة الدكتور عمر الرزاز ما تعكف علیھ الحكومة من إجراءات لتخفیض النفقات العامة وترشیدھا، وضم عدد من الوزارات والدوائر والھیئات المستقلة، ووضع جدول زمني لتنفیذ الإستراتیجیة الوطنیة للموارد البشریة یمكن أن یشكل منطلقا لعملیة إصلاح ضروریة للجھاز الحكومي الذي تعھدت الحكومات السابقة بالعمل على منحھ الأولویة، لأن .تقدم جمیع القطاعات مرھون بمدى كفاءة ذلك الجھاز وقد لا تكفي مقترحات وتوصیات اللجان الوزاریة المشكلة لھذه الغایة لتحقیق الغایة من ذلك إذا لم تتم مراجعة بعض التشریعات والقوانین والأنظمة، وإعادة ھندسة القطاع الحكومي، واعتماد الحوكمة التي تقوم على التشاركیة والنزاھة والمساءلة أساسا للإصلاح الإداري في .المؤسسات العامة والخاصة على حد سواء مرة أخرى یدل تقریر الحكومة عن إنجازاتھا على فھم معین للشراكة بین القطاعین العام والخاص على أساس المشاریع الاستثماریة المشتركة، وھناك مشكلة یمكن حلھا بالحوار الموسع حول ھذه القضیة لوضع فھم جدید لتلك الشراكة یقوم على نظریة الاقتصاد الكلي، .وعلى استراتیجیة متفق علیھا تجعل القطاع الخاص شریكا في تلك الإستراتیجیة من حیث التخطیط والتنفیذ، وتحمل المسؤولیة والنتائج على كل حال لا بد من الترحیب بتقریر الحكومة عن منجزاتھا، ولا بد كذلك من الحوار المستمر مع جمیع أطراف العلاقة في مسیرة !الإصلاح الشامل، لكي نضمن تحقیق المصالح الوطنیة على أفضل وجھ