الشريط الإعلامي

الشركة الأردنية الإماراتية "صفوة للتأمين" تقر البيانات الربعية وتحقق ربحاً بـ195 الف وإنجازات بمستوى الإعجازات

آخر تحديث: 2018-08-12، 08:46 am
اخبار البلد - خاص 
 

أفصحت الشركة الأردنية الإماراتية للتأمين"الصفوة للتأمين" حالياً عن بياناتها المالية للربع الأول لسنة 2018 والمقرة من قبل لجنة الإدارة المشكلة والمراجعة من قبل مدقق حسابات الشركة القانوني السادة سمان وشركاه وفقاً لإفصاح الشركة الذي جاء على القائم بأعمال المدير العام ضياء الدسوقي .

وبينت البيانات المالية الخاصة بالشركة والذي يبلغ رأس مالها المصرح والمكتتب بها 4 مليون دينار عن تحقيق ربح حتى فترة 31/3/2018 (195.5) الف دينار فيما ارتفعت حقوق المساهمين لنفس الفترة الى 1.35 مليون دينار أظهرت البيانات المالية التي أعدت بصورة عادلة وموضوعية بشكل شفاف عن تقدم الشركة وتطورها حيث تشير المؤشرات المالية عن انجازات كبيرة بدأت تتحقق على أرض الواقع وتتقدم لتحقيق تعزيز دور الشركة ونشاطها وقوتها وملائتها ،حيث يعود ذلك الى حماس ونشاط لجنة الإدارة برئاسة محمد برجاق بالتعاون مع الإدارة التنفيذية للشركة من خلال القائم بأعمال المدير العام ضياء الدسوقي ،حيث أثمرت عن وضع خطط استراتيجية وعملية ضمن مسارات إدارية ومالية وروئ مستقبلية تعززت بتحقيق النتائج المذهلة والتي كانت بمثابة الإعجاز ،حيث حققت الشركة وفي كل الميادين والأقسام الخاصة بالشركة الى تحقيق تلك الأنجازات والتي انعكست بشكل مهم وهام على الأرباح التي وصلت الى 195 الف بعد ان كانت الشركة في ذات الفترة قد حققت خسائر وصلت الى 624 الف عن العام الماضي .

إدارة الشركة ممثلة بربانها ضياء الدسوقي وكافة الإدارات التنفيذية تمكنت وبعد التنسيق والتشاور مع لجنة الإدارة من تخفيض النفاقات والمصاريف الإدارية والعمومية بالإضافة الى زيادة صافي الإيرادات المتحققة من الاقساط وتحقيق أرباح تشغيلية .

وتفعيل دائرة التحصيل التي قامت بأعمال مميزة مع عدم تجاهل تخفيض الشكاوى فيما يتعلق بالقضايا المرفوعة من او ضد الشركة .

ومن المتوقع ان تعقد الهيئة العامة للشركة أجتماعها العمومي قبل نهاية الشهر الحالي بهدف إقرار البيانات المنتتهية 2017 والتي جرى إعتمادها من إدارة التأمين من وزراة الصناعة والتجارة مما سينعكس إيجاباً وبشكل واضح على عمل الشركة ودورها وإستمراريتها ونجاحها بعد ان تكون قد تخلصت وبشكل كبير من الإرث الثقيل الذي تسببت به الإدارات السابقة والتي كانت سبباً بتلك الأوضاع التي أوصلت الشركة الى الواقع الصعب قبل ان يدخل المستثمر الأردني ضياء الدسوقي الذي ومنذ اليوم الأول لإستلامه مهام الإدارة قام بوضع استراتيجيات وخطط إدارية وقانونية ومالية قابلة للتنفيذ مع لجنة الإدارة التي ساهمت وبشكل فعال مع الإدارة التنفيذية لتجاوز عنق الزجاجة ولتحول الشركة من الوضع الصعب المعقد المؤلم الى واقع جديد بدأ الجميع يشعروا بأهميته خصوصاً وان الأرقام باتت تتحدث عن نفسها وتتكلم أثر النجاحات الكبيرة التي تحققت لصالح الشركة والتي أظهرتها البيانات المالية فكل بنودها والتي كان أخرها البيانات الربعية والتي بينت وجود ربح هام وضروري في وقت يعيش به الأقتصاد الأردني عاماً وشركات التأمين خاصة وضعاً خطيراً .