الشريط الإعلامي

مع حكومة الشباب....

آخر تحديث: 2018-08-08،
محمد فؤاد زيد الكيلاني

عملت حكومة الشباب الذي يترأسها دولة عمر الرزاز منذ تشكلها على تحقيق الأهداف المرجوة التي تشكلت من اجلها ، إن الحكومة كانت بمستوى الوطن، لا ننكر أن هذه التشكيلة نالت ثقة الشعب ، يوم تشكيلها كان عصيب على الأردن وكان هدفها العمل على توفير الراحة للشعب الأردني ، من محاربة الفساد وغيره وهذا ما لاحظناه في المدة الأخيرة خلال الفترة القليلة التي تشكلت بها هذه الوزارة ، حصدت الثقة المطلقة من الشعب .
من خلال متابعة الإعلام الموثوق كان لدولة رئيس الوزراء نظرة أخرى في أداء هذه الوزارة، دعمها بالدعم المطلق الذي يرضي طموح الشعب الأردني الذي عانى رفع الأسعار وغيره ، فكان دولة رئيس الوزراء يتابع كل وزير على حدى ومدة انجازه ، وكما هو مسرب في الإعلام أن هناك تغير على هذه الوزارة .
إن رئيس الوزراء يطمح إلى تغير على هذه الوزارة بإحضار وزراء جدد من الشباب أيضاً كما أرادها جلالة الملك ، ديمومة هذه الوزارة بوجود وزراء شباب جدد ، زيادة في قوة ورصانة هذه الوزارة المستمدة قوتها من جلالة الملك والشعب ، يدور في الأفق اختيار وزراء جدد من الشباب يقوي الوزارة لان الشباب هم روح المجتمع الأردني ويحملون أفكاراً جديدة وسيكونون عوناً لرئيس الوزراء في محاربة الفساد والفاسدين بكل الوسائل، دائماً يجب العمل على تطوير الأردن لكي يكون في مصاف دول العالم المتطور، إن متابعة رئيس الوزراء للوزراء كان واضحاً من خلال مقارنة انجازاتهم بانجازات الوزراء السابقين في شبابهم من الحكومات زمن جلالة المغفور له الملك الحسين طيب الله ثراه في بناء ونهضة الأردن للوصول إلى أردن قوي .
لان الأردن يستحق رئيس الوزراء بهذا المستوى العالي من الثقافة والرؤيا المستقبلية للنهوض بالأردن ويسعى إلى تغير وزراء بوزراء جدد لتحسين دور الوزارات بالشكل العلمي المتطور ، كما هو واضح هذه الفترة ، يبقى القول الفصل لمثل هذه القرارات هو قرار رئيس الوزراء من خلال تقييم عمل الوزراء من تغيرهم أو إبقائهم ، لان الأردن دائماً بحاجة إلى تغير ممنهج ، إنَّ وصول الشخص المناسب في المكان المناسب هو مطمح كل أردني ، نبشر الشعب الأردني بحكومة الرزاز التي تسعى إلى تطوير الأردن ، يوم من الأيام سنلاحظ ونشعر بهذا التغير والتطور التي تسعى له الحكومة.