الشريط الإعلامي

من يستعيد الاموال من صاحب الاسكانات "مراد القصاص" الذي نصب على الاردنيين

آخر تحديث: 2018-08-11، 09:12 am
اخبار البلد- سلسبيل الصلاحات

صرخة ما زلنا نسمع صداها منذ سبع سنوات دون جدوى ..حيث ما تزال قضية  مجموعة  الخال والتي يتفرع منها  شركة مسك للاسكان  مستمرة  ولم يسترد االمواطنون  اموالهم  من  صاحب شركة المسك مراد القصاص الذي  كان يقوم ببيع الشقة لأكثر من شخص وباسعار مرتفعة 

ففي شكوى وصلت "اخبار البلد" من قبل احد المواطنين المتضررين  اكد فيها بانه وبالرغم من كسب القضية منذ عدة سنين الا انه ولغاية الان لم يحصل على حقه ان كان باستلام الشقة او باعادة الاموال المدفوعة ..

فمنذ ان تم توقيف مالك شركة مسك للاسكان مراد القصاص وحبسه لغاية الان لم يطرأ اي جديد فيما يخص اموال وتحويشة العمر للكثير من الضحايا بعد ان باعهم اوهاما ووعدوا لم تتحقق..

واضاف المشتكي : تم الحجز على اموال القصاص ليتم بيعها بالمزاد العلني الا انه لم يرى نتائج إيجابية حتى تاريخه .. وهناك  وعود قائمة بان القضية ستحل في الفترة القادمة ...

وتساءل المواطن في شكواه كم تبلغ هذه االفترة القادمة التي يتحدثون عنها منذ زمن طويل لحل القضية القائمة ..مؤكدا بان الاجراءاءت االمتخذة حيال القضية بطيئة جدا الا ان المتضررين ما زالوا يطالبون بتحصيل حقوقهم من الشركة التي باعتهم اوهام وهواء .. حيث ان القضية لن تموت طالما ان اصحابها ما زالوا احياء


وتعود القضية الى قيام شركة مسك ببيع شقق وهمية قيد الانشاء وقبض الثمن مسبقا حيث تبين لاحقا ان الشقة الواحدة كانت تباع لأكثر من شخص وبسعر مرتفع لتحقق الشركة وصاحبها مراد القصاص ارباح تجاوزت الـ 18 مليون دينار..


ولكن سرعان ما انفضح امره وتم القبض عليه والتحقيق معه وايقافة لأكثر من مرة .. ومن ثم الافراج عنه بعد تعهده أمام القضاء بعمل تسويات يعيد بها اموال "المنكوبين" او ان يسلمهم شققهم الموعودة.. ولكن لم يحدث هذا ولا ذاك وتهرب القصاص من التزاماته ووعوده ولم يقم باية تسوية غير مكترث بما آلت اليه احوال المواطنين الذين تعاملوا معه ووضعوا ثقتهم به مما دفع القضاء لايقافه مجددا..