الشريط الإعلامي
عاجل

أسئلة هزت شركة الأمل وأحرجت رائد الكالوتي وجواد الخاروف ... تفاصيل الحلقة الاولى

آخر تحديث: 2018-06-14، 01:51 pm

اخبار البلد – سوسن الحشاش

لا نعلم لماذا تأخرت شركة الامل للاستثمارات المالية في الافصاح عن نتائج اجتماعيها العادي وغير العادي والذين عقدا بتاريخ 28/4/2018 بحضور رئيس مجلس الادارة رائد الكالوتي وحضور 21 مساهما من اصل 922 مساهما شكلوا ما نسبته 59.10 % من رأس مال الشركة والبالغ 15 مليون سهم/دينار حيث تم الافصاح عن نتائج ذلك الاجتماع بعد شهر من تاريخ انعقاده اي في 29/5/2018 لدى هيئة الاوراق المالية والذي جاء متأخراً والمطلع على تفاصيل هذا الاجتماع يرى سيلأ من الاسئلة والاستفارات التي وجهت لإدارة المجلس والمدير العام جواد الخاروف والتي وضعتهم في موقف لا يحسدون عليه ، حيث فجر المساهمين استفسارات وملاحظات واسئلة تمحورت معظمها حول مديونية علي السادة (قطري الجنسية) وارتفاع رواتب الإدارة العليا والديون المعدومة والذمم المدينة وتراجع سعر سهم شركة الأمل الذي لم يتم الاجابة على اسباب تراجعه وقد جاءت الاسئلة على النحو التالي:-

المساهم مأمون الرواشدة سأل عن بند الديون المعدومة التي وصلت الى 450 الف دينار، كما طلب ايضاحا حول بند التزامات غير متوقعة بقيمة 50 الف دينار.

أجابه المدير العام جواد الخاروف بأن الشركة قبل عدة سنوات بدأت ببناء مخصص للديون المشكوك في تحصيلها لتبلغ 2 مليون دينار وبين انه يوجد هناك ذمة للعميل حسن كبة الذي يتواجد خارج الاردن حيث اخذ مجلس الادارة قرار إعدامها ، وطلب الخاروف من المدقق الخارجي عبدالكريم قنيص توضيح هذا المخصص حيث قال قنيص أن الشركة قامت بأخذ مخصص الديون المشكوك بتحصيلها بقيمة 450 الف دينار في عام 2015 وبطبيعة الحال يرفض ضريبيا ،وهذا المخصص يخص ذمة العميل حسن كبة/هامش المتواجد خارج الاردن وليس لديه اموال منقولة اوغير منقولة داخل الاردن و تم صدور قرار محكمة يقضي بالتنفيذ ،وعليه اخذ مجلس الادارة قرارا يقضي بإعدام وشطب جزء من ذمة حسن كبة بقيمة 450 الف دينار ليستفاد منها ضريبيا حيث بلغت ذمة العميل حسن كبة 597 الف دينار وعند تحصيل اية مبالغ من المحكمة فان الشركة تحصل على قسمة الغرماء لانه يوجد جهات اخرى لها قضايا على العميل المذكور.كما أجاب قنيص عن إيضاح بند التزامات غير متوقعة بقيمة 50 الف دينار وبين أن هذا المخصص اخذ ليعطي فروقات وغرامات ضريبية عن سنوات سابقة .

المساهم محمد الناجي توجه بسؤاله آخر الى مدقق الحسابات قائلا له  انت عين المساهم على الإدارة فلماذا لا يوجد ايضاح بالميزانية عن عمر الذمم المدينة والبالغة 8 مليون دينار ، وهل مخصص الديون كاف لعمر هذه الذمم ، مضيفاً سؤال اخر حول قيام الشركة ببيع وشراء لهذه الذمم في نفس اليوم لتحريك الذمة مما نتج عنه عبء على الشركة (زيادة في المديونية ).

مدقق الحسابات قينص قال: أنا كمدقق حسابات يتم التحقق من عمر الدين واذا كانت القيمة السوقية لمحفظة العميل أقل من الذمة نقوم بأخذ مخصص لها فورا ونحن بإعتقادنا ان المخصص المتفق عليه مع مجلس الادارة كاف ويغطي العجز الموجود. 

أما حول قيام الشركة ببيع وشراء هذه الذمم ذكر المدير العام الخاروف بأن الادارة تقوم بتعمير ذمم لعملاء ترى بأنه توجد منفعة للشركة معهم ولا تقوم الادارة بتعمير ذمة لا يمكن الاستفادة منها لتشكل عبء على الشركة .

واستفسر الدكتور محمد صالح عن رأسمال الشركة حيث رأس المال بلغ 15 مليون عندما كان حجم السوق يتجاوز 50 مليون بينما معدل التداول بالسوق المالي الحالي لا يتجاوز 4 مليون وبالتالي فأن رأس مال الشركة اصبح يشكل عبء على المساهمين والشركة والجميع يعلم انه يوجد في مجلس الادارة كفاءات عالية فهل تم عمل دارسة لتخفيض رأس مال الشركة لتخفيف العبء على المساهمين، واستفسر عن استثمارات الشركة بالسوق المالي مبينا ان قيمة الاستثمارات بلغت مليون دينار واستثمار الشركة في شركات ليست لها اية عوائد فهل توجد مصالح لمجلس الإدارة في هذه الاستثمارات والا لماذا الاحتفاظ بها الى الآن وبين انه باعتقاده انها سياسة غير حصينة .وختم استفساراته بالذمم المدينة قائلاً انها بلغت قيمة عالية ويجب العمل على تحصيل هذه الديون مؤكداً انه يريد ان يرى من مجلس الادارة جهود كبيرة لتحصيل هذه الذمم بالعام القادم وبدون أية مشاكل .

رئيس مجلس الإدارة رائد كالوتي رد على استفسار الدكتور محمد صالح موضحاً ان المجلس قام بعمل عدة دراسات حول تخفيض رأس المال وانه كان دائما يواجه صعوبة في تحصيل الذمم المدينة مبرراً اسبابها بالاوضاع السيئة في بورصة عمان وانخفاض الاسعار وقلة الاحجام  التي انعكست سلبياً على تنفيذ هذه الدراسة. وبالرغم من ذلك الا ان مجلس الإدارة مستمر بالتوجه لتنفيذ الدارسة المقدمة بكل امكاناته .

وأضاف الكالوتي اما بالنسبة الى استثمارات الشركة فأن المجلس في كل اجتماع يتم التطرق به لاستثماراتها ويتم دراسة هل البيع

الآن مجزي ام الانتظار افضل وكان يتجه المجلس الى الاخذ بالانتظار في امل كبير بتحسن اسعار السوق المالي وكان الانتظارهوالافضل للمرحلة الحالية لانه في حال تم بيع هذه الاسهم فسوف ينجم عن ذلك خسائرة كبيرة نحن في غنى عنها الآن .

وبما يخص الذمم المدينة رد الكالوتي أن المجلس يتابع جيدا اوضاع الذمم ومخصصاتها معطياً  تعليمات واضحة للإدارة التنفيذية بوضع إستراتيجية لتحصيل الذمم المدينة دون ان تتعرض الشركة او العميل لاية مشاكل ، مشيراً الى انه تم في المجلس طرح فكرة تخفيض رأس المال في حالة تم بيع المحفظة وحدوث خسائر لإغلاق هذه الخسائر وهذه الفكرة أجلت لحين مرور فترة على المرحلة الحالية.

ومن جهته أضاف الخاروف أن تعليمات ترخيص شركات الوساطة العامة كانت بالسابق بأن لا يقل راس المال للشركة عن 15 مليون ومن ثم في خفضت في الأونة الاخيرة الى 10 ملايين ، فتعليمات تراخيص هيئة الاوراق المالية متغيرة حسب تغير الاوضاع وقبل اشهر اعطت هيئة الاوراق المالية تراخيص لشركات الوساطة بالعمل بالبورصات الاجنبية والفوركس وبالتالي نرى الحفاظ على راس المال مسألة ضرورية  لحين رؤية ماذا سيحدث لاحقا  بالرغم انني شخصيا مع تخفيض رأس المال لكن لننتظر تعليمات الهيئة الجديدة اولاً .