الشريط الإعلامي

الخسائر المليونية وقضية المقاول وفضيحة المطبعة وأزمة الاعلانات..4 ملفات هزت اجتماع الرأي – بالصور

آخر تحديث: 2018-05-16، 02:37 pm

أخبار البلد – أحمد الضامن 

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الصحفية الأردنية الرأي رمضان الرواشدة أن قيمة القضايا التي رفعتها الجريدة في المحاكم لتحصيل حقوقها تبلغ قيمتها 6 ملايين دينار، حيث تم متابعتها والنظر بها في القضايا بعد أن كان هنالك في وقت سابق عدم متابعة لها.

وبين الرواشد خلال اجتماع الهيئة العامة الثاني والثلاثون الذي اقيم اليوم في مقر الجريدة وحضره 23 مساهم من أصل 1428 مساهما وبنسبة 73%، أن قيمة خسائر المؤسسة الصحفية بلغت خلال العام 2017 أربعة ملايين و500 ألف دينار.

وأشار الرواشدة أن مجلس الإدارة قام بتحويل المتهمين بقضية مطبعة الرأي إلى المدعي العام،حيث طالب أحد أعضاء الهيئة العامة بالتسريع في القضية والعمل على تحويلها إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد.

ولفت الرواشدة أن الصحيفة تعاني من أزمات مالية متعاقبة أثرت بشكل كبير على المؤسسة مما دفعها إلى العمل بكافة الجهات للنهوض بالشركة، الأمر الذي دفعها إلى التصفية وإعطاء الحوافز وانهاء خدمات 96 موظف من أجل إعادة هيكلة الجريدة، كما أنها عملت على مخاطبة الحكومة لطلب الدعم ومعاملتها كصحيفة الدستور وإعطائها قيمة الاعلانات دفعة واحدة لتميكن الصحيفة من تسديد التزاماتها.

وطمأن الرواشدة المساهمين على مستقبل الرأي مؤكدا أنها لن تذهب للتصفية وان موجوداتها وأصولها كفيلة بتسديد مديونيتها حيث تقدر قمية أرض صحيفة الرأي بـ 12 مليون وأرض البساتين التابعة للصحفية تقدر بـ مليون و800 ألف والمطبعة التي تقدر بـ 19 مليون دينار حسب السوق الأردني، مشيرا أن المجلس حاول الاستثمار في أرض الصحيفة وعرضها على مجلس استثمار أموال الضمان لكنه رفضها بالإضافة إلى عرض المطبعة للتأجير والاستثمار لكن لغاية الآن لم يتقدم أحد بعرض لمجلس الإدارة.

وفي جوابه عن قضية المقاول ومطالبته الصحيفة بملبغ 3.5 مليون دينار أردني وعدم قيام الصحيفة بدفع المستحقات المترتبة وإرجاع الكفالة العديلة، بين الرواشدة أن القضية ما زالت منظورة في القضاء بشكل كامل ولا تستطيع المؤسسة إرجاع الكفالة دون البت النهائي في موضوع القضية.

واستهجن أعضاء الهيئة العامة عن قيمة الخسائر والتي يبدو أنها في ازدياد مستمر مستهجنين من قرارات مجلس الإدارة التي وصفها البعض بالضعيفة وعدم القدرة على اتخاذ القرار المناسب والذي من الممكن أن ينقذ هذه المؤسسة العريقة من الانهيار،واستنكر أحد المساهمين قيام مجلس الإدارة بالتدخل في السياسات التحريرية للصحيفة.

الرواشدة استهل في نهاية حديثه الشكر لكل العاملين متمنيا لهم التطور والازدهار، مشيرا أن مجلس الإدارة تحت قيادته حرص على الاستمرار في تطبيق السياسات والاجراءات التي تحقق هدف الاستقرار في المؤسسة وإدارة مواردها بحكمة والسعي لتحقيق الأهداف والعمل على تبني كل الخطوات الجادة على صعيد التطوير المؤسسي ورفع كفاءة المؤسسة، كما قام بعض أعضاء الهيئة العامة برفض ابراء ذمة المجلس من التقرير المالي لعام 2017.

وأجرت الهيئة العامة انتخابات المجلس الجديد للمؤسسة حيث فاز بعضوية مجلس إدارة المؤسسة الصحفية، الضمان الاجتماعي بخمس مقاعد وفاز بالمقعد السادس البنك العربي ممثل بالسيد محمد المصري وفاز بالمقعد السابع شركة الاستثمارات الصناعية المتكاملة كما فاز في المقعد الثامن عزمي زوربا وكان المقعد التاسع من نصيب عبدالرحيم البقاعي.