الشريط الإعلامي

الشرق العربي للتأمين تستبدل المناسف بالمعجنات وناصر اللوزي يكتشف انه يحاور اطرش

آخر تحديث: 2018-04-21، 03:40 pm

اخبار البلد – خاص

لن نخوض بدهاليز الارقام ودالالاتها فيما يتعلق بالبيانات المالية لشركة الشرق العربي للتأمين ولن نخوض بمكافأت رئيس مجلس الادارة ناصر اللوزي الذي حصل على 57 الف دينار بدل مكافأة وتنقلات علما ان الشركة قد وفرت له سيارة اخر موديل ولن نخوض بالمكافاًت للاعضاء الآخرين في المجلس والتي لا نعلم لغز صرفها لشركة حققت خسائر بـ 11 مليون دينار خلال عام ولن نخوض بمليون 1.2 مليون دينار دفعت كرواتب ومكافأت ومصاريف سفر دفعت لـ8 اشخاص في الادارة التنفيذية ،فهذه لها حلقات خاصة وبيان اخر حيث نستعد لتقديم قراءة تحليلية لواقع الارقام الصادمة للميزانية السوداء للشركة في وقت لاحق .

واقع الشركة مثلته جلسة الاجتماع العمومي الذي عقدته الشركة اليوم وكان عيد اسود بامتياز لا ارباح ولا اسهم مجانية ولا مؤشرات على حلحلت الوضع المعقد للشركة التي كانت تعتبر من اهم واكبر شركات التأمين قبل ان تنفجر قنبلة الخسائر الانشطارية المزلزلة ... جلسة اليوم ينطبق عليها المثل الشعبي "حوار الطرشان" والذي كان حقيقة وواقع لا خيال ومثال، فناصر اللوزي الذي كان يبرر ويفسر ويوضح سبب الخسائر والدمار الذي لحق بالشركة اكتشف متأخراً بأن من قام بتوجيه الاسئلة المحرجة بأن سمعه"خفيف جداً" وانه لا يسمع الا القليل القليل ما دفع ناصر اللوزي الى رفع صوته عبر الميكروفون اكثر من مرة حتى اكتشف انه امام مساهم قد أفقدته الخسائر سمعه وبات اطرشاً ليس هذا فحسب ، فالمساهمون الذين تعودوا تناول المناسف باللحم البلدي والمزينة بالصنوبر واللوز والجميد الكركي لم يجدوا امامهم سوى معجنات السبانخ والجبنة وما تيسر من المناقيش مما يختصر حكاية الشركة التي يبدو انها اطرت الى سياسة التقشف والتكشف لكن ليس من باب المكافأت والرواتب بل من باب البوفيه الذي كان محدوداُ ومغلقاً ...وللحديث بقية.