الشريط الإعلامي

بلدية الزرقاء .. (بربوكندات إعلامية وفرد عضلات وجعجعة بدون طحن) .. وهذه القصة الحقيقية للمرسيدس

آخر تحديث: 2018-03-11، 08:51 pm


اخبار البلد : خاص

 في معرض المجابهات غير المبررة والتي ينتهجها رئيس بلدية الزرقاء المهندس علي ابو السكر تجاه وزارة البلديات ؛ والتي اشتدت وتيرتها في الأونة الأخيرة من قبل المذكور؛ المحت مصادر موثوقة ل اخبار البلد بأن حالة من الاستياء  طغت في أروقة رئاسة الوزراء  ازاء ردود فعل المهندس ابو السكر؛ والتي رأى خلالها المراقب الرسمي بأنها سلوكيات تأتي في اطار اضاعة الوقت واستنزاف الجهود؛ سيما وانها ردود فعل متربصة وبروبكندات اعلامية يراد منها التصيد بالمياه العكرة ضد وزارة البلديات .


وكان ابو السكر  قد شن هجوما مبطنا على وزارة البلديات بعد تنسيبها لمجلس الوزراء  بالموافقة على طلب رؤساء بلديات  طالبوا بشراء واستبدال مركبات لاستخدامهم الوظيفي .
 


الى ذلك؛ وفي ردها على انتقادات رئيس بلدية الزرقاء المهندس علي ابو السكر والتي اطلقها في اعقاب كتاب التنسيب   المشار اليه في معرض هذا التقرير؛ والقاضي بمخاطبة البلديات لرئاسة الوزراء بالموافقة على شراء سيارات لرؤساء البلديات ممن طالبوا بها ؛ اكدت وزارة البلديات في تصريحات حملها بيان  عبر الناطق الاعلامي لها عباس هميسات ؛ بأن كتاب التنسيب لا تشوبه اي شبهة قانونية؛  حيث استند كتاب المخاطبة الى موافقة رئاسة الوزراء السابقة بذات الشأن والصادرة عام ٢٠٠٨ ، موضحة البلديات بأن تعليمات الموافقة تنص وتشترط على ضرورة توفر مخصصات مالية في ميزانية البلديات لشراء المركبات المشار اليها؛ ومشترطة التعليمات بذات السياق بأن تكون المركبات التي يراد استبدالها غير صالحة فنيا وبعد موافقة لجنة الشطب الحكومية المخصصة لهذه الغاية؛ وان لا يقل عمرها " الاستخدامي" عن عشرة اعوام .


وكانت تصريحات ابو السكر والتي انتقدت تنسيب البلديات لمجلس الوزراء حملت طابعا "عرمرميا" فيه من فرد العضلات ما يفوق انجازات مجلسه البلدي والذي يترأسه منذ اكثر من نصف العام والذي على ما يبدو لم يخرج فيه من انجاز سوى  مقولة ( اسمع جعجعة ولا ارى طحنا) .


ومن جانب اخر؛ اعتبر مراقبون ان تصريحات ابو السكر حملت من الادانة الكثير لمجلسه البلدي حيث حملت التصريحات تناقضا مبهما لجهة حرصه ورفضه بشكل قاطع ان يستبدل سيارته وبلدية الزرقاء بحاجه لضاغطات و قلابات و جرافات و خلطات اسفلتية؛ في حين سبق له مؤخرا مخاطبة "البلديات" بالموافقة على شراء ٦ مركبات صغيرة لا علاقة لها بأولويات ما تحتاجه البلدية من اليات؛ وهو الطلب الذي تم الموافقة عليه على مضض وخوفآ من التأويل بأن وزارة البلديات والوزير المصري يعمل ضد بلدية الزرقاء ورئيسها ومجلسها .


وكان ابو السكر قد ختم تصريحاته والتي ارتدت عليه بالقول ( انه يريد  ان تكون الزرقاء انموذج للمدن الاردنيه وانه مستعد بالسير على اقدامه مقابل ان يرى الوجه الحقيقي للزرقاء ولن تخدعه تلك المظاهر ) بحسب تصريحاته التي تتنافى تماما مع ما تشهده الزرقاء على ارض الواقع وتتنافى كلية مع مجمل اداء مجلسه البلدي .