الشريط الإعلامي

نقابة الصحفيين تستضيف ندوة الإعلام والقانون الدولي الإنساني

آخر تحديث: 2018-03-06، 09:22 pm
اخبار البلد
 
ظمت اللجنة الوطنية للقانون الدولي الانساني بالتعاون مع نقابة الصحفيين الأردنيين واللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الثلاثاء، في مقر نقابة الصحفيين ندوة حول "الإعلام والقانون الدولي الإنساني".

واكد نقيب الصحفيين الزميل راكان السعايدة أهمية عقد الندوة بالنسبة للصحفيين؛ مشيدا بالعلاقات الوطيدة مع اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني والقنوات المفتوحة بين الطرفين.

واعتبر أن العلاقة مع اللجنة تعتبر بمثابة شراكة وقيمة مضافة لنقابة الصحفيين للتعامل مع الظروف التي تعيشها المنطقة، مؤكدا ضرورة تفعيل الشراكة بشكل جاد وتعميمها على فروع النقابة في شمال وجنوب المملكة بغية التعرف على الجوانب القانونية والتدابير التي يغطيها القانون الدولي الإنساني لحماية الأشخاص والأعيان وغيرها من الحقوق الانسانية التي كفلها القانون الانساني.

واكد رئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الانساني الفريق المتقاعد مأمون الخصاونة أهمية الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام سواء على المستوى المحلي أو الدولي في النزاعات المسلحة والتي تقع على عاتقه مسؤولية كشف انتهاكات القانون الدولي الانساني.

واشار إلى التدابير الخاصة التي تضمنها البروتوكول الاضافي عام 1977 في اتفاقية جنيف الثالثة لحماية الصحفيين اثناء تأديتهم لعملهم، إلا أن حوادث الاعتداء على الصحفيين في الحرب التي وقعت مؤخرا قد كشفت ضعف الحماية الدولية للصحفيين ووسائل الاعلام اثناء النزاعات المسلحة.

وقال الخصاونة ان مشكلة العاملين في مناطق النزاع يجب معالجتها ضمن وضع قانوني خاص يتعامل مع تلك التجاوزات التي تحدث للصحفيين بعد ان اتضح جليا ان وضع حماية الصحفيين في اطار حماية المدنيين بصفة عامة ليس كافيا لتوفير الحماية الضرورية لهم.

وتحدث نائب رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في عمان تييري ريبو عن أهمية تنظيم الندوة والتي من شأنها العمل على زيادة الوعي بالقضايا الانسانية المتعلقة بالنزاعات وبالدور الذي يلعبه الصحفيون في التأثير على استجابة المجتمع الدولي الانسانية للفئات المتأثرة بالأزمات.

وقال انه في عام 2017 قتل 81 صحفيا على الأقل اثناء تأديتهم لعملهم وفقا لإحصائية الاتحاد الدولي للصحفيين، وفي هذا السياق أشار الى تخصيص خطا ساخنا منذ عام 1985 لمساعدة الصحفيين حال تعرضهم لمشاكل في هذا المجال.

وتضمنت الندوة جلستي عمل أدارهما الخصاونة اذ تحدث فيهما خبراء متخصصون في القانون الدولي الانساني حيث قدم خلال الجلسة الاولى كل من الدكتور عمر العكور ورقة عمل حول "التعريف بالقانون الدولي الانساني" والدكتور مهند حجازي ورقة عن "اليات تنفيذ القانون الدولي الانساني على الصعيد الوطني ودور اللجنة الوطنية في نشر قواعده وأحكامه".

وتضمنت الجلسة الثانية ثلاث أوراق عمل كانت الورقة الاولى حول "دور الإعلام في نشر القانون الدولي الانساني" قدمها خالد القضاة عضو مجلس نقابة الصحفيين الاردنيين المدرب الدولي بقضايا حقوق الانسان، اما الورقة الثانية فكانت حول "التكنولوجيا الحديثة والاعلام وأثرها على القانون الدولي الانساني" قدمها خبير القانون الدولي الانساني الدكتور القاضي محمد الطراونة، فيما تناولت الورقة الثالثة موضوع "حماية الصحفيين اثناء النزاعات المسلحة/حقوقهم وواجباتهم للمتحدث السفير الدكتور موفق العجلوني.

وتجدر الاشارة إلى أن هناك تفاهما وتنسيقا مشتركا بين اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني ونقابة الصحفيين الاردنيين حول تنفيذ برامج وأنشطة مشتركة لتثقيف العاملين في مجال الصحافة والاعلام حول تفهم القانون الدولي الانساني وآليات تطبيقه على الصعيد الوطني.

وشارك في هذه الندوة عدد من الصحفيين المهتمين في القانون الدولي الانساني والمتخصصين في هذا المجال من اعضاء النقابة ومن مختلف محافظات المملكة.