الشريط الإعلامي

حرب باردة أطرافها ساخنة !!

آخر تحديث: 2018-03-05، 07:53 am
محمد كعوش
 لا اعتقد أن العالم وصل الى حافة الهاوية حتى الآن ، رغم عودة الحرب الباردة باطرافها الساخنة ، ومعها سباق التسلح ، وعمليات تعزيز ترسانات الأسلحة الأستراتيجية لدى القطبين اللدودين ، واعني الولايات المنحدة وروسيا ، لأن اسلحة الرعب الشامل هي الرادع لنشوب نزاع نووي مدمر. ما يحدث اليوم من تنافس بين القوى العظمى يعيدنا الى مرحلة ما قبل سقوط جدار برلين ، ويؤكد لنا أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على قيادة العالم كما تشتهي ، بسبب ولادة عالم متعدد الأقطاب كرّسه وأكده الرئيس بوتين في خطابه الأخير، الذي كشف عن ترسانة روسيا النووية واسلحتها الأستراتيجية الجديدة ، وهو خطاب غير مسبوق حمل رسائل كثيرة وخطيرة الى الولايات المتحدة والى الدول الأوروبية التي وافقت على فرض العقوبات على موسكو ، وساهمت في نشر حزام القواعد الصاروخية الأميركية ( الدرع الأميركي ) حول روسيا ، تحت عنوان حلف شمال الأطلسي « الناتو « ، في محاولة لأعادة الاتحاد الروسي الى ما وراء الستار الحديدي. الكشف عن تحديث الترسانة النووية الروسية بهذا التفصيل جاء للرد على سلوك الأدارة الأميركية الأستفزازي ، اضافة الى تلويح الرئيس الأميركي بفرض المزيد من العقوبات الأقتصادية على روسيا ، واستمرار الأجراءات الأميركية الأنتقائية لمحاصرة روسيا عسكريا ، اضافة الى الجهود الأميركية الواضحة لعرقلة الحراك السياسي والدبلوماسي الروسي خصوصا في أزمات الشرق الأوسط. الثابت أن خطاب بوتين برسائله الموجهة شملت الدول الأوروبية أيضا ، لأن الرئيس الروسي بذل كل جهد لتحسين علاقات موسكو مع الدول الأوروبية ، ولكن هذه الدول ، التي يتغير فيها الرئيس وتتناوب فيها الأحزاب على الحكم مصرة على ان تحافظ على تبعيتها للولايات المتحدة وممارسة نفاقها السياسي ، رغم تقاطع مصالحها مع المصالح الأميركية في أكثر الأحيان ، ورغم الاجراءات والقرارات الأستفزازية التي اتخذها الرئيس الأميركي ضد اوروبا ، والتصريحات المهينة التي اطلقها ضد دول « القارة العجوز « !! هذه التطورات بضجيجها وتداعياتها قلبت الطاولة وخلطت كل الأوراق في الواقع الدولي ، وهنا يجب أن نشير الى أن هذه « الدربكة « والفوضى الدولية ، بدأت مع منذ تشكيل ادارة الرئيس ترمب التي لم تستقر حتى اليوم ،حيث يلاحظ المتابع أن حركة الأستقالات من ادارة البيت الأبيض كثيرة ومتواصلة ، وربما السبب أن الرئيس يتصرف بفردية ، أو انه اعتمد نهجا تجاوز فيه العمل المؤسسي المعتاد ، خصوصا أنه قادم من عالم السياحة والفنادق والأعلام الترفيهي البعيد عن السياسة ، اضافة الى أن ثقته بنفسه عالية بشكل مبالغ فيه ، وأعني ( تضخم الأنا ) ، وهذه الحالة تخلق صراعا بين الارادة والعقل. كذلك هناك من يعتقد أن الرئيس ترمب سمح لصهره كوشنر بدور أكبر من سنه وخبرته وصلاحيات وظيفته ، بحيث اصبح له التأثير الأكبر في وضع سياسات وقرارات مهمة وصعبة خصوصا في الشرق الأوسط ، وبالذات قضية الصراع العربي الاسرائيلي وقضية الشعب الفلسطيني ، هو الأمر الذي يضر بمصالح الولايات المتحدة حتى لو ساد الصمت العربي بعض الوقت. هذا الواقع الدولي الجديد المتوتر اعادنا الى زمن الحرب الباردة باطرافها الساخنة في مواقع عديدة من العالم ، وبشكل يهدد السلم العالمي. لأن عودة التنافس الروسي الأميركي الراهن فتح الأبواب مشرعة أمام سباق التسلح على حساب التنمية ورفاهية الشعوب. وهذا يعني الغاء ودفن اتفاقية ( سولت -1 ( لتجميد السلحة النووية التي تمت بين موسكو وواشنطن في العام 1972 ،كذلك معاهدة ( سولت -2 ( للحد من السلحة النووية ، والتي وقعها الرئيسان بريجنيف وكارتر في فيينا عام 1979 ، وبعدها مفاوضات ( ستارت ) لتقليص ترسانة الأسلحة الأستراتيحية لدى الدولتين. في المشهد الدولي الحالي ارى أن أي تنسيق أو تفاهم بين موسكو وواشنطن قد انتهى وتلاشى ، ولكن رغم كل هذه التطورات المتسارعة المرعبة التي يخشاها العالم يظل توازن القوى هو الرادع لأي مغامرة نووية غير محسوبة.