الشريط الإعلامي

الحكومة تنتصر لمن تزيد رواتهم عن الفي دينار وتضرب اعتصام المزارعين بعرض الحائط

آخر تحديث: 2018-03-04، 02:12 pm

اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات
استطاعت الحكومة ان توقف اقتطاع نسبة 10% من رواتب موظفي القطاع العام التي تزيد رواتبهم عن الفي دينار والتي كانت ترفد لخزينة الدولة ويشمل ذلك رئيس الوزراء والطاقم الوزاري وغيرهم ..الا انها ولغاية الان لم تستطع مناصرة مزارعي الاردن الذين باتوا يفتحون ايديهم للسماء طلبا للرزق ..جيوبهم فارغة ومزارعهم قاحلة ...

فبعد ان فقد ممثلو القطاع الزراعي الامل بالعودة او تخفيض نسبة الضرائب التي فرضت على القطاع في الاونة الاخيرة عاد اعتصامهم بقوة اكبر على الواجهة معلنين عدم استسلامهم للكلام على الورق ...

حيث اتفقت الحكومة مع ممثلي القطاع الزراعي بكافة تصنيفاته سابقا مع رئيس الوزراء بالوكالة الدكتور ممدوح العبادي على تعليق الاعتصام للمطالبة باعادة النظر بضريبة المبيعات على القطاع الزراعي... الا ان عدم ايلاء الامر الاهمية الواجبة دعتهم الى عودة الوقفة باعتصام مفتوح للمرة الثانية الى ان ينظر لقضيتهم بأنها قضية تهم الشأن العام ولا يجب اهمالها ...

مدير الاتحاد النوعي لمربي الدواجن فؤاد المحيس قال لــ اخبار البلد بأن تواصل القطاع بكافة تصنيفاته مختلف مستويات المجلس لم تنتج اي قرار رسمي وواضح بالعودة او بتخفيض الضريبة التي فرضت على القطاع ..

واشار الى احتمالية عقد اجتماع بعد يوم غد مع دولة رئيس الزراء د. هاني الملقي لبحث القضية مرة اخرى ..

 واكد محيسن بأن الاعتصام الذي اقيم للمرة الثانية لن ينفض الا بعد صدور قرار رسمي وواضح من قبل الحكومة يعنى بالغاء او تخفيض نسبة الضريبة الجديدة والتي قدرت بــ 10%
 
فيما قال رئيس اتحاد مزارعين وادي الاردن عدنان الخدام لـ اخبار البلد بأن مستقبل الزراعة يأخذ انفاسه الاخيرة بعد فرض هذه الضريبة ..فاحوال المزارعين في تدهور مستمر بسبب الديون والمطالبات المالية ولا يحتاج الى ضريبة اضافية تزيد من العبء المالي عليه ..واعرب عن غضبه الشديد لعدم التوصل لإتفاق مع الحكومة وعدم تجاوبها مع مطالب المزارعين بخفض الضريبة او الغائها على القطاع .

ومن باب الاحزاب التي تعنى بالشكل الاساسي بما يحتاجه المواطن وما يطالبه عبر هتافات واعتصامات في الشارع الاردني اكد  امين عام الحزب الوطني الدستوري د. احمد الشناق بان الزراعة سيادة وطنية ، وأمن وطني ... واكد بان تدمير القطاع الزراعي ما هو الا تدميرا للوطن
واضاف الشناق : من هو صاحب القرار يا حكومة الوطن بتدمير الزراعة بفرض هذه الضرائب وعدم التراجع عنها .. ومن يدير شؤون الدولة حيث بتنا لا نعلم الى اين يريد اخذ هذه البلاد

واشار الى ان الاردن اصبح قضية مطبخ ممنهج خبيث في كل الإتجاهات وعلى كل صعيد فأين البرلمان والاعيان عما يجري بغذاء الدولة