الشريط الإعلامي

نواب من بني حسن يوضحون موقفهم من حراك ميدان راشد الزيود

آخر تحديث: 2018-03-04، 01:22 pm

أخبار البلد – أحمد الضامن

شارك أبناء قبائل بني حسن والزرقاء في اعتصام حاشد أمام ميدان الشهيد راشد الزيود في محافظة الزرقاء، احتجاجا على قرارات حكومة الدكتور هاني الملقي الاقتصادية والمتضمنة رفع أسعار الخبز والمواد الغذائية والسلع والخدمات الأخرى.

المشاركون طالبوا بإسقاط حكومة الملقي وحلّ البرلمان ومحاسبة كبار الفاسدين، بالإضافة الى المطالبة بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الرأي من المحتجين على نهج الجباية ورفع الأسعار،شددوا على أن فعالية اليوم لم تأتِ بحثا عن المحاصصة في المقاعد الوزارية،بل ان مشكلتهم هي مشكلة كل مواطن أردني يتعرض للنهج المجحف بحق المواطنين.

نواب من بني حسن بينوا أن الحراك مشروع وحق كفله الدستور.

النائب عقلة الغمار بين لـ "أخبار البلد" ان الاحتجاجات جاءت لعبروا عن آرائهم وأفكارهم التي تصب في مصلحة الوطن،مؤكدا ان مطالبهم مشروعة،والأردن بلد ديمقراطي يكفل حق المواطن في التعبير عن رأيه ولكن بدون أي إساءات لمقدرات الوطن او تكون إساءة شخصية.

وأضاف الغمار: "نحن مع مطالبهم، ولكن ان كان الحل بوجهة نظرهم للأوضاع التي تمر بها الأردن من خلال رحيل الحكومة ومجلس النواب فأنا مع مطالبهم، ولكن لا أتوقع ان هذا هو الحل فالوضع الاقتصادي صعب جدا،ونحن مطلعين على واقع الحال الذي نمر به، ونحن على ثقة تامة بشبابنا وأهلنا بتفهم الأمور، فالجميع يهمهم مصلحة الوطن والمواطن".

ولفت الغمار أن لا يوجد هنالك حل بديل او أفضل عند طرح الثقة بالحكومة، فكل الحكومات ستسير على سيناريو مرسوم ومخطط له، فالنواب الذين منحوا الثقة، منحوها بناءا على واقع الحال ،فهم مدركين ومطلعين، والوضع يحتاج للصبر من الجميع وتحمل المسؤولية في سبيل ان نتجاوز هذه المرحلة الصعبة،ونتمنى ان يحفظ وطننا وينعم على المواطن الأردني الشريف بالرفاهية،وان نتجاوز المرحلة التي نمر بها ، فنحن جميعنا في قارب واحد في سبيل الوصول الى شاطئ النجاة.

من جهته أشار النائب شعيب شديفات لـ "أخبار البلد" ان مجلس النواب مع المواطنين في تحقيق مطالبهم، فالنائب هو جزء من الوطن وعلى دراية كاملة بالوضع الصعب الذي يعشيه المواطن الأردني، مؤكدا ان طرح الثقة ليس الخيار الأنسب،فالثقة جاءت لرؤيتهم مدى صعوبة الوضع الاقتصادي الذي نمر به والذي لا يحتاج لطرح الثقة، وإنما العمل على إيجاد الحلول المناسبة للخروج من هذه الصعاب والتحديات التي تمر بها الدولة، فهي لمصلحة الوطن والمواطن بالدرجة الأولى وليس غير ذلك.

بدوره بين النائب رائد الخزاعلة لـ "أخبار البلد" ان التعبير عن الرأي حق دستوري لكافة المواطنين ما دام التعبير سلمي وحضاري.

وأكد بأنه ما زال على قناعة تامة بوجود خامات أفضل من الحكومة الحالية، تستطيع أن تخرج بالوطن الى بر الأمان في ظل هذه الظروف الصعبة التي تواجه الأردن، والتي نواجهها منذ سنوات.

وأضاف الخزاعلة: "الظروف التي نمر بها ليست فقط داخلية فقط، فالأزمة المحيطة بالأردن كبيرة وأثرت على الجميع ،لذلك نتمنى ان ينفرج حال جميع الأشقاء، ونتمنى من كل مسؤول أن يؤدي عمله بما يرضي الله، ومن يرى ان لا يستطيع ان يحمل هذا الحمل والواجبات، عليه ان يتنحى لغيره حتى نستطيع ان نصل الى بر الأمان"