الشريط الإعلامي

"هيومن رايتس" عن الحريات .. الحكومة تنفي والصحفيون يؤكدون

آخر تحديث: 2018-03-01، 11:08 am
اخبار البلد - سلسبيل الصلاحات

استهجنت بعض مصادر حكومية تقرير " هيومن رايتس ووتش" حول التضييق على الحريات العامة في الادرن ..حيث قالت المصادر بان التقرير ويفتقر الى التفحص الدقيق لواقع الحريات في المملكة .. ونوه المصدر بأن تقرير المنظمة أغفل التقارير الدولية الأخرى التي تظهر تقدم مسوى الحريات العامة في البلاد على عكس ما أوردته المنظمة الدولية

فيما قال عضو مجلس نقابة الصحفيين خالد القضاة لـ اخبار البلد بأن هذه تقارير عالمية موثوقة ومعتمدة حيث انها تصدر ضمن شروط على مستوى العالم .. ونوه على ان محاولة التشكيك بالتقرير محاولة بائسة للتنصل من المسؤولية ...

واكد القضاة بان الاعلام بالاردن يعاني التضييق من خلال سن المزيد من القوانين التي خلقت مشكلة فوضى التشريعات حيث باتت تحكم العمل الاعلامي في الاردن وبمجملها يضع الصحفي والمجتمع بالاضافة الى المحامي والقضاء امام جملة من التشريعات التي تجرم الفعل الواحد ..

واضاف الزميل القضاة بأن هذه الفوضى ادت الى وقوع ارباك بالقانون ومحاولة الالتزام به سواء من قبل المواطن العادي او من قبل مختصين من صحفيين ،محامين ،وقضاة ومدعي عام ..

وبين القضاة بأن الاصل بالقانون ان يفهم من قبل عامة الناس ليصبح لديهم معرفة تامة بحقوقهم وواجباتهم الا ان وجود الفاظ قابلة للتاول والفهم المتعدد ادت الى وجود تفسيرات مختلفة وتناقض مابين مختلف الاطراف.. فتعددت الاجتهادات الصحفية والقضائية ..
ونحن نرى بأن الدولة تتجه نحو التشدد وخاصة فيما يتعلق بممارسة خطاب الكراهية والشائعات بحجة محاربة الابتزاز خلال النشر من خلال فرض المزيد من العقوبات او تشديد عقوبات سابقة بتعديلها .. الا انه كان من الاولى سن قوانين تنظم العلاقات خاصة فيما يتعلق بالعدالة وتكافؤ الفرص والحصول على المعلومة فهذا كان اولى بالتطبيق والدفع به لمحاربة خطاب الكراهية والشائعات والابتزاز

فيما اكد الزميل باسل العكور بان التقرير الصادر يعكس الواقع الذي يعيش به الاعلام بالاردن .. ونوه بان هناك تضييق وتراجع بالحريات الاعلامية حيث ان الحكومة لا يوجد لديها اي مؤشر للتقدم بل تراجعت في عهدها كل المؤشرات داخل الاردن ..

واضاف العكور بان الوسط الاعلامي يعيش ضمن حكومة تضييق فقد جرى العديد من التوقيفات للصحفيين في الاونة الاخيرة وباتت وسائل الاعلام تعاني من التململ بسبب واقع الحريات المتراجع واشار الى ان نتائج التقرير كانت متوقعة وليست مفاجئة ..
فيما لم يطلع الزميل نضال منصور من مركز حماية حرية الصحفيين بعد على تفاصيل التقرير لذا يصعب تقييمه واكد بانه سيصدر بيانا في حال دراسته